خزان الكربون

01 - مارس - 2016

عدسة: Erlend Harbergs

عرف العلماء منذ زمن بعيد أن المحيطات تختزن الكربون الناتج عن تحلّل المواد العضوية التي تتدفّق عليها. وبدلاً من أن يُطلَق فيبلغ الغلاف الجوي في شكل ثاني أوكسيد الكربون الضار، فإنه يمكن حبسه تحت الماء ملايين السنين.
وقد أظهرت دراسة حديثة أن المضايق البحرية (الفيوردات) -كهذا الظاهر أعلاه في السويد- هي أقدر على الإمساك بالكربون من المحيطات؛ فإذا قسنا ما يُختزن من كربون في الكيلومتر المربّع الواحد لوجدنا أن هذه المسالك المائية التي نحتتها الأنهار الجليدية تجمع 100 ضعف ما تجمعه المحيطات في المتوسط. وتتلقّى هذه المضايقُ الكربونَ من الأنهار الجبلية المتدفّقة، أما العمق الذي تتمتع به وشكلها الوتري فينقلان الموادّ العضوية ويختزنانها بكفاءة. وتستقبل المضايق البحرية سنوياً 11 بالمئة من الكربون المدفون بالمناطق البحرية.
ولكن لا ينبغي للبشر أن يستغلّوا المضايق مكبّات للكربون؛ فقوّتها تكمن في بقائها بكراً صافية على حد قول "ريتشارد دبليو. سميث" عالم كيمياء البحار، وعضو فريق "البحث المائي العالمي".  يضيف الرجل: "لا أعتقد أن بمقدورنا تخزين الكربون بطريقة أفضل مما تفعله الطبيعة. فلو تدخّلنا فإننا سنفسد الأمور". -نينا ستروتشليك
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا