بطاطا المستقبل

03 - مايو - 2015
ثمة احتمال كبير أن يرى المستهلك الأميركي نوعاً من البطاطا المعدلة وراثياً في محلات البقالة خلال العام الجاري. فقد استخدم العلماء تقنية "RNAi" (وتعني التدخل في الحمض النووي الريبي) لتعطيل المورثات المسؤولة عن ظهور الكدمات على البطاطا وعن تحول لونها إلى بني عند تعرضها للهواء، وهما عاملان يتسببان برمي نحو 30 بالمئة من غلّة البطاطا في سلة المهملات بالولايات المتحدة. كما أن محتواها من أحد الأحماض الأمينية الذي يتحول إلى عامل مسبب للسرطان في درجات الحرارة العالية، أقل بنسبة 70 بالمئة من محتواه في البطاطا العادية. وسيجري تطوير نسخة ثانية من هذه البطاطا الجديدة ستكون لها مناعة ضد مرض اللفحة المتأخرة.
ابتُكرت هذه البطاطا من قبل شركة تدعى "جي. آر. سيمبلوت"، وقد أطلقت عليها اسم "Innate" (أي البطاطا الأصيلة)  لأنها لا تحوي مورثات من أنواع بطاطا أخرى. لكن مطاعم "ماك دونالدز" لن تجعلها من ضمن وجباتها، مع كل ما تحويه من مزايا. إذ يقول كينت برادفورد، عالم الأحياء لدى جامعة كاليفورنيا في مدينة ديفيز، إن تقنية التدخل في الحمض النووي الريبي "إجراءٌ روتيني جداً في البحوث، ولكن تسويق المنتجات المعدلة وراثياً يظل أمراً محفوفاً بالمخاوف والصعوبات".  -رايتشل هارتيجان شيا
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا