النازحون من الكوارث

27 - يناير - 2015
تُجبر الأمطار الجارفة والأعاصير المدارية والفيضانات ملايين المنكوبين على إخلاء منازلهم في كل عام. وتظل الفئات الفقيرة هي الأكثر عرضة للنزوح. وخلال العقود الأربعة الماضية، ارتفع عدد سكان المدن في البلدان النامية بنسبة تفوق 320 بالمئة، مما زاد من عدد الأشخاص المعرضين لآثار الكوارث الطبيعية المدمِّرة.
ويُتوقَّع أن يزيد التغير المناخي من حدة وتواتر الطقس الشديد القساوة. كما يتفاقم الوضع حين تقترن الصراعات السياسية بالكوارث الطبيعية مثل الزلازل. ولقد "بتنا اليوم نواجه أزمات بالجملة" كما تقول ميشيل يونيتاني، العاملة لدى منظمة إنسانية تُدعى "مركز رصد النازحين الداخليين". -كيلسي نواكوفسكي
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا