الجنس.. مقابل الغذاء

03 - مايو - 2015
يُعد الطعام والمعاشرة الجنسية من الانشغالات الغريزية الرئيسة للإنسان.. وكذلك للشمبانزي، الذي يُعد أكثر الحيوانات شبهاً ببني البشر. وقد ظل العلماء منذ سنوات طويلة يراقبون تفاعل تلك الغريزتين لدى هذا الحيوان المُسمَّى علمياً (Pan Troglodytes)، وعادة ما تقدم بحوثهم نتائج تترجم ذلك التفاعل والامتزاج بين الطعام والجنس.
تنتظر إناث الشمبانزي خمس أو ست سنوات في المتوسط بين كل ولادة، وهي إحدى أطول الفترات البينية لدى الثدييات بأسرها. وتعمد الأنثى إلى تعزيز احتمالات حملها بالتزاوج "مع جلّ الذكور الذين تعرفهم أو جميعهم" حسب عالمة الرئيسات، ميليسا إيمري تومسن؛ في حين يتنافس الذكور أو يتقاتل بعضهم ضد بعض للظفر بأنثى معينة. وتفيد بعض الدراسات أن ذكر الشمبانزي قد يلجأ إلى إغراء الأنثى التي تقبل التزاوج معه بمشاركتها طريدةً صادها، أو طعاماً سرقه. وأظهرت دراسة أُجريت عام 2007 عن شمبانزي غرب إفريقيا أن الإناث في كثير من الأحيان تعاشر الذكور الذين يعطونها فاكهة البابايا المسروقة، وذلك ما جعل الباحثة كيمبرلي هوكينغز تستنتج أن تلك الذكور كانت تقدم "الفاكهة المحرمة" للإناث مقابل "خدمات أخرى" (أي الجنس).
موضوعات ذات صلة
  • الغذاء مقابل البقاء الغذاء مقابل البقاء

    تعد قدرة أي حيوان على إبطاء عملية الأيض عاملاً حاسماً لبقائه على قيد الحياة. ذلك أن "كل نوع يتغذى سيواجه مشكلة الحصول على الغذاء في مرحلة ما"

  • يوجد في الصين 375 باندا عملاقة تعيش في الاسر، منها 166 ذكرا و209 اناث. الباندا العملاقة

     أظهرت دراسة حكومية ان اعداد حيوانات الباندا العملاقة التي تعيش في براري الصين ارتفعت بنسبة 17 % في عشر سنوات، بفضل الجهود المبذولة في مجال الحفاظ على

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا