ولايات الذرة المتحدة

01 - فبراير - 2017

بقلم: كاثرين زوكيرمان

كيف يمكن لمنتج غذائي واحد أن يصبح مرتبطاً بمكانٍ دون غيره؟
ذاك سؤالٌ كان بِبالِ الفنّانَينِ "هنري هارغريفز" و"كايتلين ليفين" عندما أنتجا سلسلة "الخرائط الغذائية".. وهي مجموعة من الخرائط لدول وقاراتٍ صُنعت من مكوّنات غذائية اقترن اسمها بتلك المناطق. تصوّروا مثلاً أن تُمثَّل خريطة الهند بالتوابل وخريطة نيوزيلندا بفاكهة الكيوي وخريطة جنوب إفريقيا بالحمضيّات.
في بعض تلك الدول -وفي كثير غيرها عبر العالم- فإن الأغذية الأكثر اقتراناً بها ليست بالضرورة متأصّلة فيها. فالطماطم -مثلاً- أصلها من أميركا الجنوبية، إلاّ أنها اليومَ عنصرٌ راسخٌ في المطبخ الإيطالي. وكان هذا الاقتران قد بدأ قبل عام 1548، عندما "وُثِّق أول تقرير مكتوب عن حبة طماطم -خارج الأميركيتين- في إقليم توسكانا الإيطالي" وفقاً لقول "بيتر رَيفن" الرئيس الفخري لدى "حديقة نبات ميزوري" الأميركية.
وقد اختار الفنانان المذكوران -خلال مسعاهما لإنجاز خريطة الولايات المتحدة (أعلاه)- خليطاً من أنواع الذرة ومشتقّاتها لتكون مادّة العمل الفني. وثمة سبب وجيهٌ لذلك؛ إذ لا يوجد بلد آخر ينتج المقدار نفسه من هذا المحصول الذي أتى إلى الولايات المتحدة من المكسيك قبل نحو 7000 عام، ومن ثمّ انتشر في بلاد العم سام بفضل قدرته الكبيرة على التكيّف وتنوّع استعمالاته.
ويؤكّد المهندس الزراعي الأميركي "مارك ليشت" أن الذرة تنمو على امتداد ربوع هذا البلد في كل ولاية، من "نيوهامشر" إلى جزر "هاواي".
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ