هكذا يداوي قنديل البحر أطرافه

01 - سبتمبر - 2015
ظل عالِمُ الأحياء مايكل أبرامز يعتقد أن اللافقاريات، مثل نجم البحر، تمتلك القدرة على استعادة الأجزاء المفقودة في جسمها بالكامل، قبل أن تذهب به التجربة التي أجراها على قنديل بحر قمري (Aurelia aurita)إلى خلاصة أخرى. تتذكر ليا غوينتورو، المشرفة على بحث أبرامز لنيل شهادة الدكتوراه، والباحثة في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (ويسمى اختصارا كالتيك)، كيف صاح أبرامز قائلاً لحظة تأكده من نتائج التجربة "إنه أمر لا يصدق.. تعالي وانظري". فقد تبين له أن قنديل البحر ذي القوائم الثمانية، وبدل أن يستنبت قائمتين جديدتين مكان تلك اللتان اقتلعهما أبرامز على سبيل التجربة، أعاد تموضع أطرافه الستة المتبقية بحيث تكون المسافة في ما بينها متساوية...
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ