هكذا تُسعدنا الحيوانات

03 - أكتوبر - 2017
يشغل عز الدين داونز منصب الرئيس والمدير العام التنفيذي للصندوق الدولي للرفق بالحيوان "إيفو" (IFAW)، وهو المسؤول الدولي الأول عن وضع رؤية استراتيجية تهدف إلى تحقيق معايير للرفق بالحيوان في جميع أنحاء العالم. ترأس داونز وفد مؤتمر الأطراف في اتفاقية "سايتس" لحماية الأنواع، وقاد العديد من حملات الحد من الآثار السلبية للاتجار في الحياة البرية وتقييدها.

ما هو الدور الذي يمكن لنقاط العبور الدولية أن تلعبه للحد من التجارة غير القانونية للحيوانات؟
يمكن لأنظمة التفتيش الحدودية بشقيها التقليدي وعالي التقنية، أن تُفضي إلى تعطيل الاتجار غير القانوني للحيوانات بدرجة ملحوظة خصوصاً لدى المعابر البرية والجوية والبحرية، لكنها لن تشكل أبداً حائط صدٍّ كاملاً. ينبغي أن تتضافر الجهود للقضاء على جميع حلقات السلسلة: بدءاً بأماكن الصيد وصولاً إلى الأسواق الاستهلاكية. وهذا الأمر أشبه بلعبة القط والفأر؛ إذ تُغيّر شبكات التهريب الإجرامية مسار عملياتها كلما أصبحت نقاط العبور محفوفة بالمخاطر. لكن مع مرور الوقت تستبدل عصابات التهريب حلقات الوصل الضعيفة بأخرى أقوى من خلال اعتماد نقاط عبور في دول لا تعتمد معايير حوكمة متشددة أو ذات بيئة فساد خصبة.

هل ثمة تقدم حققته دولة الإمارات في هذا المجال؟
لقد حققت الكثير خصوصاً لجهة تبنِّي تشريعات وطنيـة رادعة للتجـارة غيـر القـانونية في الحيـاة البريـة. وأخص بالذكر هنا القانـون رقم 22 لسنة 2016 الذي نظّم حيازة الحيوانات الخطرة. ونحن في الصندوق نعد هذا القانون نموذجاً للتشريع الذي يجب أن تحذو حذوه الدول الأخرى في منطقة الشرق الأوسط؛ إذ تمثل تربية الحيوانات البرية الخطرة في المنازل مشكلة حقيقية تهدد بقاء هذه الأنواع المعرضة للانقراض. كما عملنا على مدار العقد الماضي -مع حكومة الإمارات- على تمكين مسؤولي الجمارك والشرطة وعلى توسيع صلاحيات "اتفاقية الاتجار الدولي بالحيوانات والنباتات المعرضة للانقراض" (سايتس). وقد أثمر تعاوننا هذا في زيادة حالات مصادرة الحيوانات البرية المهربة أو منتجاتها.

ختاماً، هل تعتقد حقاً أن بوسع الحيوانات إسعاد البشر؟
بالتأكيد. ونحن في "الصندوق الدولي للرفق بالحيوان" نشهد على ذاك الأمر في كل يوم، سواء في المجتمعات التي نعمل فيها أو حتى مع مالكي الحيوانات الأليفة. ولقد نشر الصندوق مؤخراً تقريراً عن كيفية مساهمة العناية الجيدة بالحيوان والحفاظ عليه في إسعاد البشر، بما في ذلك: الراحة النفسية والصحة البدنية وحيوية المجتمع والمرونة البيئية ومعايير الحياة، وكذلك تعزيز الحوكمة الجيدة عندما يتعاون الناس معاً لمواجهة الأمور المتعلقة بالحيوانات.
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ