نيازك بين ظُهرانينا

01 - أغسطس - 2017

بقلم: إيه. آر. ويليامز

اكتشف موسيقيُ جاز وعالمٌ هاوٍ نرويجي يدعى "جون لارسن"، طريقة لفعل أمر كان يعده الخبراء ضرباً من المستحيل.. ألا وهو العثور على جُسيمات الغبار الكوني -المعروفة باسم "النيازك الدقيقة"- بين الحُتات المتناثر وسط التجمعات السكنية. وقد ألِفَ العلماءُ البحث عن هذه الجُسيمات -التي تهبط باستمرار على الأرض- في قارة أنتاركتيكا وأماكن بِكر أخرى، لكن لارسن فكر أن ثمة وسيلة لجمعها في أماكن آهلة بالسكان.
يُعدّ بعض هذه النيازك الدقيقة غباراً كونيا حقيقيا نتج عن انفجار نجوم؛ فيما تتشكل أخرى على الأرجح نتيجة اصطدام كويكبات أو احتراق مذنبات. تَعلّم لارسن تحديد الخصائص الفريدة التي تتشكل أثناء سقوط هذه الجزيئات عبر الغلاف الجوي لكوكبنا، فتنصهر في البداية ثم تتصلب. وتَعرِض الأمثلة المبيَّنة هنا -والمأخوذة من كتاب لارسن الجديد، "بحثاً عن الغبار النجمي"- الحواف الدائرية والبقع الذهبية لمعدن الحديد والنيكل والكبريتيد، ومعادن تبلورت في شكل أهرام، تكوَّنت أثناء الرحلة نحو الأرض.
تَمكّن لارسن من العثور على النيازك الدقيقة بغسل الرواسب المتراكمة في بالوعات سطح مفتوح، وغربلتها، ومن ثم استعمل مغناطيس لاستخراج الجسيمات مما تبقى من الرواسب. وبعد عرض اكتشافه على علماء كُثر، تمكن في نهاية المطاف من إقناع "ماثيو جينجي" -عالم الكواكب لدى "كلية لندن الإمبراطورية"- باختبار 48 جُسيماً كان قد جمعها. حلل جينجي مكوناتها وأكد أن لارسن تمكن بالفعل من العثور على غبار من الفضاء بين حُتات كوكب الأرض. يقول جينجي: "كان جون كمن ينظر عبر المجهر فاحصاً مئات آلاف الجزيئات للعثور على واحدة من الغبار الكوني".
موضوعات ذات صلة
  • فَرملةُ الكويكبات فَرملةُ الكويكبات

    فَرملةُ الكويكبات يمكن لكويكبات من حجم تلك التي سببت انفجار نيزك في سماء روسيا عام 2013 أن تقتحم الغلاف الجوي كل ثلاثين عاماً؛ أي بمعدل تكرارٍ أكبر ب

  • هايابوسا-2 في طريقه إلى النيزك

    اعلنت وكالة الفضاء اليابانية ان المسبار الياباني "هايابوسا-2" الذي اطلق قبل عام بالتحديد باتجاه نيزك بدائي، وصل الى مداره المحدد. وكان المسبار اقترب

  • نيـزك بحيرة تاجيـش

    صحيفة الخليج - محمد هاني عطوي تقع معظم النيازك في حافة النظام الشمسي بعد كوكب نبتون، فيما يسمى بحزام كويبر، وذلك على بعد يزيد على 30 وحدة فلكية (AU)

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا