من منظور القرش

01 - ديسمبر - 2020

قلم: نينا ستروتشليك

عدسة: مارك ثايسين

خُصـص عدد يوليــو 1906 مــن مجلــة "ناشيـونــال جيوغـرافيــك" العــالميــة لصــور عفـوية لحيوانات (راكــون يقتـات، ومــوظ، وغـزال أبيـض الذيـل يقـفز) حفّـزت تشغيل جهـاز، تلاه وميض وانسداد لفتحـة كاميـرا. تلك "الكاميرا المصيدة" كانت من صنع مصور الطبيعة وعضو الكونغرس الأميركي، "جورج شيراس"، وقد أسهمت في بدء حقبة جديدة من تصوير الحياة البرية من بعد.
بعد مرور أزيد من قرن على ذلك الحدث، ما زال مهندسو "مختبر تقنية الاستكشاف" التابع لناشيونال جيوغرافيك يبتكرون طرقا لتصوير الحيوانات في الطبيعة. إذ صار بإمكان الكاميرات الآلية الحديثة أن تعمل شهرًا متـواصـلًا، وصـارت كــاميـرات "كريتـركـام" (Crittercam) خفيـفة بما يكـفي لتثبـيتها عـلى سمكـة. وتجمع هـذه الأجـهزة لقطـات لأكثر مخلوقات الأرض عزلة وعرضة للانقراض، فضلًا عن بيــانات وأفكــار عــن سلوك تلك الحيوانات.
قبل عشرة أعوام، وَدَّ مهندسو ناشيونال جيوغرافيك لو يُصوروا مشهدَ قرش، من منظـوره الخـاص، وهـو يعبـر طـول ساحل المكسيـك؛ فصنعوا ما يُعتقد أنـه أول كاميـرا فائقة الدقة تُثَبَّت على سمــكة قــرش. انتهــت إحدى محاولات التثبيــت بسقــوط المهنــدس آنـــذاك، "مايك شيـبارد"، من على ظهر المركب والقرش يسعى للحصول على مزيد من طُعم التونة الذي اجتذبه إلى هناك. لكن شيبارد عاد إلى ظهر المركب سالمًا. يقول: "ليس الأمر بخطورة عمل رجال الإطفاء. لكن بين الفينة والأخرى، يحـاول المـرء اقتراف فِعـل سخيف من قبيل محـاولة تثبـيت كاميـرا على قـرش".
موضوعات ذات صلة
  • إكـثــــــار اصطناعي للقــروش

    يُصنّف "قرش النمر الرملي" (Carcharias taurus) من ضمن الأنواع المعرضة لخطر انقراض أدنى، وقد أدرج على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN)

  • موسم القرش

    شاهدتُ فيلم "الفك المفترس" خلال الصيف الذي بدأ فيه عرضه عام 1975. كان عمري آنذاك تسع سنوات، ولا أزال أتذكر اللحظة التي ضجّت فيها قاعة العرض بالتهليل و

  • المهرج المخيف

    إن مصادفتنا سمكة قرش أبيض كبير ليست كما نحسبها. فعندما ينظر المرء إلى هذا الحيوان للوهلة الأولى، سيكتشف بأنه ليس بصورة الكائن الشرير التي كوَنَّاها بم

  • احفظ بيئتك، تنعش اقتصادك

    مشروع مخصص لإنقاذ المحيطات يوسّع نطاق مهامه للإسهام في تعزيز المخزون السمكي واستقرار المناخ. عندما استقال "إنريك سالا" من عمله أستاذًا لدى "معهد سكري

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ