مخيم فوق محيط متجمد

01 - مايو - 2018

بقلم: جون غولدن

عدسة: جون غولدن

رحلة بالدراجات الجبلية في "منتـزه أويوتـوك الوطـني"، الـذي يقول مسؤولوه إن القيام بذلك شتاءً "مستحيل في أغلب الأحيان".

ستة أشهر قبل الرحلة
الاستعدادات
سألتقط صوراً لفريق من مغامري الحركات الخطرة وهم على متن دراجات جبلية عبر أرجاء المحيط المتجمد الشمالي في كندا. أما أنا فسأتنقّل على مركبة ثلجية -وهي أيضاً مهمة شاقة- لذا عليّ أن أكون في حالة بدنية جيدة. فقبل أشهر قليلة، كنت أداوم على الركض وأقوم بالحركات الرياضية القوية. إذا أحس المرء بالتعب في هذه المنطقة، فليس بمقدوره الجلوس ليستريح؛ فإما أن يستمر في الحركة أو يدس بدنَه في حقيبة النوم. تقدمتُ بطلب إلى رعاة الرحلة لمَدِّي بهذه العُدّة: بساط نوم مبطن بالريش وقفازات تتيح لي التقاط الصور بلا عناء.

أسبوعان قبل الرحلة
قائمة المستلزمات
يبعد مخيمنا في منتزه أويوتوك 80 كيلومتراً عن أقرب حاضرة أو بادية في أي اتجاه، لذا سآخذ معي كل ما أحتاج إليه خلال هذه الرحلة التي ستستغرق يومين ونصف اليوم من شهر فبراير:
جهاز إرشاد للطوارئ
هاتف متصل بالأقمار الصناعية (سأشغّله ساعتين يومياً فقط؛ لذا رتّبت أمور عائلتي مُسبقاً).
مكسرات "الماكاداميا" (تحوي أكبر قدر من الدهون)
فرشاة أسنان جاهزة بمعجون
بطاريات كثيرة للكاميرا. تستنزف البرودة طاقتها، لذا أحتفظ بها في جيوب صدريتي أو داخل حقيبة النوم.
طقمان اثنان من الملابس الداخلية

يومان قبل الرحلة
على أهبة الانطلاق
أشعر بالإثارة خلال مراحل مختلفة من التحضير للرحلة، ولكن الإثارة الحقيقية تبدأ بركوبي الطائرة في فيرجينيا. نهبط في "كيكيتارياك"، فأتوجَّه إلى منزل والدة مرشد الرحلة -من شعب "إنويت"- لأعيد حزم أمتعتي. يُجهز أفراد الفريق المغامر دراجاتهم، بعد اتفاقنا على الإشارات اليدوية التي سأقوم بها لتوجيههم نحو إطار الكاميرا وهم يقودون الدراجات. قبل أن ننطلق، أضع عُدَّتي في كيس جاف عازل تحسباً لمرور مركبة الثلج في الجليد. فأنا ألتزم بتنفيذ ما خططت له مسبقاً، وأعتني بكل التفاصيل؛ ألم يقولوا إن الشيطان يختبئ في التفاصيل؟

 
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ