كيف تستطيع حشراتٌ التحول إلى ألوان لا تراها؟

01 - أغسطس - 2020

قلم: آني روث

عدسة: (اليرقات). Brian Chan (الرأس)، من معهد علم الأحياء التكاملي، جامعة ليفربول

أثبتت البحوث المنجَزة حول هذه اليرقات الشبيهة بالحرباء أنها "ترى" بأكثر من أعينها.

يُعد العث المُفلفَل (Biston betularia) سيدَ التمويه؛ إذ أثبتت دراسة جديدة أنه قادر في المرحلة اليرقية على تغيير لون جلده ليندمج في محيطه، وإن لم يره. بعد تربية أزيد من 300 عث مفلفل، أقدم باحثون في المملكة المتحدة على تعتيم رؤية بعضها بدهان أسود (أزالته اليرقات فيما بعد من دون أن يلحقها أذى). وُضعت اليرقات في علب بها عصي بيضاء وخضراء وبنية وسوداء، ومُنحت وقتًا للتأقلم. لمّا فتح الباحثون الصناديقَ وجدوا أن جل اليرقات -المتمتعة بالرؤية أو المحرومة منها على حد سواء- قد غيرت ألوان أجسامها لتلائم ألوان العصي في العُلب. بعد ذلك نُقلت اليرقات إلى عُلب جديدة بها عصي من لونين مختلفين، فاختارت 80 بالمئة من هذه الحشرات الوقوف على العصي التي تناسب ألوان أجسامها. يقول الباحثون إن النتائج تقدم دليلا قويا أن يرقات العث المفلفل قادرة على استقبال الضوء ببشرتها.. أي أنها ترى بجلودها.
موضوعات ذات صلة
  • حشرات نطّاط الشجر

    إن كانت هناك منافسة على لقب أغرب حشرة في العالم، فحتما ستكون لحشرات نطّاط الشجر فرصة سانحة لنيل المركز الأول. عندما ترى إحداها أول مرة، ستتساءل حتما ف

  • قوة ناعمة

    يمتلك ذكر العث هذا -المسمَّى علميًا (Creatonotos omanirana)- عضوًا مثيرًا "يختبئ" تحت بطنه ولا يبرز إلا بحلول موسم التزاوج. هنالك يُشهر العث عضوه هذا

  • أين ذهبت الحشرات؟

    باتت أعداد الحشرات تتناقص بمعدلات مثيرة للقلق؛ ما يمكن أن يفضي إلى نتائج وخيمة على كوكب الأرض. لا تنفك الفراشات عن التردد على هذا المكان. في البدء

  • وحـوش تستوطـن وجهـك

    تتحدث كاتبتنا عن رفيقات دائمة لها -ولنا- رأتها في عيّنة كُشطت من وجهها: إنها عثّات الوجه المجهريّة. في هذه اللحظة، تقبع مئات الآلاف من المخلوقات الدق

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ