قمم مقدسة

01 - مارس - 2020

قلم: دانيال ستون

عدسة: فيسلين أتاناسوف

تُعد أديرة "ميتيورا" باليونان من العجائب الهندسية. تنتصب هذه البقاع المقدسة الأرثوذكسية اليونانية فوق منحدرات صخرية رملية تتخلل أخاديدها صوامع الرهبان؛ وهي تجسِّد جو العزلة التي كان يبحث عنه الرهبان الذين بنوها خلال الفترة ما بين القرنين الرابع عشر والسابع عشر، بغرض التأمل والتعبد. ويعد "دير روسانو" (الظاهر في الصورة) أكثرها سكينة وطمأنينة، ويؤوي 16 راهبة ويحتضن آثار "القديسة باربرا" التي كانت تحظى بشعبية كبيرة خلال العصور الوسطى.

كيفية الوصول
ظلت الطريقة الوحيدة للوصول إلى "روسانو" وأديرة "ميتيورا" الأخرى في وسط اليونان لعدة قرون، هي تسلق السلالم القابلة للسحب أو الاستعانة بسلة شبكية موصولة بحبل. وكان الوصول إلى هناك يخضع لهذه التقييدات بغرض الإبقاء على المؤمنين داخلها وإبعاد غير المؤمنين عنها. أما في الوقت الحالي، فإن أنفاقًا جديدة وطرقًا شديدة الانحدار وسلالم تفتح الكنائس أمام كل من يرغب في القيام برحلة على المنحدرات الصخرية الشاهقة. ويوصَى بالجولات المصحوبة بمرشدين من أجل فهم التاريخ الغني لهذه المواقع فهمًا أوسع.

ماذا هناك
في الداخل: تملأ اللوحات الجدارية البيزنطية -التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر- المصلى الكنسي في "روسانو"، من الجدران إلى السقف المقبب، مع رسوم تحاكي الكواكب وطيور الطاووس والسارافيم. ويُعرض بيض النعام بوصفه رمزًا للمُلك والقيامة والحماية. من الخارج: يوصي "جورج كورليس" -خبير أسفار يوناني- بالنظر إلى الأسفل عند عبور الجسر الصغير المؤدي إلى "روسانو" لرؤية حديقة الدير الخاصة، وكذا بالنظر إلى الأعلى لرؤية العقبان والصقور والطيور الجارحة النادرة.

أماكن قريبة، للاستكشاف
يوجد في محيط "روسانو" نحو 16 كهفًا عتيقًا من كهوف الرهبان (احمل معك حذاء التسلق) وخمسة أديرة نشطة على المنحدرات الصخرية (من أصل 24). ويضم "دير ميتيورن العظيم" جماجم الرهبان الذين عاشوا هناك، إلى جانب رسومات نابضة بالحياة وفرن الكنيسة الذي يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر. وقد تضررت معظم الكنائس بسبب ما تعرضت من نهب وحروب خلال القرن العشرين، لكنها ظلت تُرمَّم منذ ذلك الحين.
موضوعات ذات صلة
  • إنقــاذ آثار "ميس عينك"

    على بُعد مسيرة ساعة بالسيارة على طول طريق غارديز السريعة الممتدة جنوب كابول، دخلت مركبتنا سوقاً تجارية مزدحمة تغُصُّ بشاحنات تقذف عوادمها مخلفات الديز

  • استعادة حكمة غابرة

    بُنِيَ "دير سانت كاثرين" عند قدم جبل سيناء بمصر في القرن السادس للميلاد، ويُعد اليوم أقدم دير في العالم ما يزال قيد الاستعمال. تختزن مكتبته مئات المخط

  • "سانت كاترين" ملتقى الأديان

    في الثالث من محرم عام 624 للميلاد، أرسل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) صك أمان إلى رهبان متنسّكين داخل دير مسيحي ناءٍ يقع في أقاصي جبال سيناء، رداً ع

  • أسـاطير الإغريق الأولون

    عَجَّتْ بلاد اليونان القديمة بالآلهة، وفي طليعتها عُمَّارُ جبل "أوليمبوس" الأشَم: "زيوس" و"هيرا" و"أبولو" و"بوسيدون" و"أثينا" وغيرها من عمالقة الميثول

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ