فحص الفيروسات

01 - سبتمبر - 2020

قلم: تاماس فيتراي الابن

عدسة: لازلو فيغ

تُستخدم المختبرات -كهذه المنشأة "عالية الاحتواء"- للتعامل مع العوامل المُعدية تعاملًا خاليا من المخاطر. إذ يستخدم العلماء الأدوات المتخصصة بعناية كبيرة، في سعيهم إلى رصد العوامل المُمْرضة وتشخيص الأمراض أو كشف التركيب الجزيئي للجراثيم. يوجد هذا المختبر في "مركز زينتاغوثاي للأبحاث" لدى "جامعة بيكس" الهنغارية، ويصنَّف في مستوى عالٍ من حيث السلامة البيولوجية؛ ما يعني أن انتقال الجراثيم التي يتم التعامل معها في هذا المكان يمكن أن يسبب أمراضًا خطيرة أو مميتة. وقد صُور هذا الحيّز المخصص للعمل من خلال واقي الوجه لأحد الفنّيين ومن أمام صمام قناع التنفس.
1. أنابيب طرد مركزي صغيرة


يمكن عزل الجراثيم والمستعلَقات السائلة في هذه الأوعية.

2. أنبوبة شفط تتراوح سعتها ما بين 20 و 50 ميكرولتر

3. أنبوبة شفط تتراوح سعتها ما بين 100 و 1000 ميكرولتر

تُستخدم أحجام مختلفة من هذه الأدوات لضخ كمية متّسقة من المواد بدقة خلال تجربة أو إجراء مخبري.

4. أنبوبة شفط أوتوماتيكية متعددة القنوات

تُستَخدم أنبوبة الشفط هذه مع الصفائح الدقيقة (رقم 10) وتضخ حجم السائل بدقة من خلال ثماني قنوات في الوقت ذاته بدفعة واحدة.

5. حاملة رؤوس أنابيب شفط مرشَّحة

تعمل المرشحات الداخلية على منع الهباء الجوي المُعدي من تلويث عمود الأنبوبة أثناء ضح المحاليل.

6. ماسحة استنبات معقمة

تُنقل العينات التي تُجمع بهذه الأداة إلى الأنابيب (رقم 9) التي تحوي أوسَاط الاستنبات.

7. حاملة أنابيب الاختبار

تخزن في هذه الحاملة أنابيب بأحجام مختلفة.

8. وسط استنبات سائل

يستخدمه العلماء لدعم بقاء الخلايا ونموها.

9. أنابيب جمع العينات

صُممت هذه الأدوات لحماية سلامة العينات وتفادي احتمال انسكابها.

10. صفيحةُ معايَرة دقيقة تحوي 96 حوضًا صغيرًا


تُستخدم هذه الأحواض الصغيرة كأنابيب الاختبار الصغيرة بغرض المعايرة؛ أي قياس تركيز الفيروس أو الأجسام المضادة في العينة.
موضوعات ذات صلة
  • لماذا باغتنا الفيروس؟

    بقيت تحذيرات الخبراء بشأن الجوائح الصحية محل تجاهل العالم طيلة عقود. وربما يكون تفشي "كوفيد-19" بدايةً لاعتماد نهج استباقي أكثر حزما وجدية. خلال الأس

  • هكـذا تُغيّـرنا الجـوائـح..

    فهل سنذكر الدروس التي تعلّمناها بعـد أن يُرفـع عـنا البـلاء؟ ما الذي تعلّمناه من التـاريـخ؟ وما الذي يعنيه ذلك لنا اليوم؟ في يوم أحدٍ مطلعَ شهر مارس،

  • حينَ دخل الفيروس كينيا..

    قد يكون اتّقاء جائحة "كوفيد19-" ضربًا من الكماليات غير المتيسرة داخل الأحياء المكتظة بالسكان في نيروبي. لا تَعدَم الحياة وسيلةً للاستمرار حتى في وجود

  • عقاب الطبيعة

    حَلَّ الوباء ليُثبت لنا أننا بتدميرنا كوكبنا، قد استنزفنا قوى الطبيعة التي تقينا الأمراض. منذ طفولتي على ضفة المتوسط وأنا مأخوذٌ بتنوع الحياة على كوك

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ