غِشٌ في العُشِ

01 - يناير - 2018

بقلم: أليسون فروم

عدسة: الصورة: فرانكا سلوثوبر

يلجأ طائر الوقواق إلى الاستعانة بمصادر خارجية للعناية بفراخه وإطعامهم. فعندما تكون أنثى الوقـواق (Cuculus canorus) مستعـدة لوضـع بيضها، تَندَسُّ داخل عشٍ غير محروس يعود لنوع طيور أصغر حجماً. ثم تعمد إلى ابتلاع إحدى البيضات الموجودة في العش لتضع بيضتها مكانها؛ وهو السلوك الذي يُعرف باسم "تطفل الحضانة" (Brood Parasitism).
في بعض الأحيان، تتصدى الضحايا المحتملة (أيْ زوج الطيور المالك الأصلي للعش) لهذا السلوك المتطفل، بمهاجمة أنثى الوقواق الدخيلة لمنعها من وضع بيضها أو رميه قبل أن يفقس، بل قد يهجران العش إلى غير رجعة.
لكن غالباً ما تلوذ أنثى الوقواق بالفرار من دون أن تَلحظها العيون، تاركةً مسؤولياتها العائلية خلف ظهرها حتى إذا عاد أصحاب العش، لا يرصدون أي تغيير. ويُعرف عن طائر الوقواق أنه أوكل حضانة بيضه إلى أكثر من 100 نوع مُضيِّف، حسب تقارير "الاتحاد الدولي لصون الطبيعة" (IUCN).
عندما يفقس فرخ الوقواق من البيضة، فإنه يقذف بالبيض الآخر أو بالفراخ الصغيرة خارجاً ليستأثر بالفضاء كله، وكذا الطعام. ولأن هذا الفرخ ذا الحجم الأكبر نَهِمٌ، فإنه يلتهم كل ما يحضره أبواه بالتبني (في الصورة أعلاه، هازجة الغاب تُزوّد فرخ الوقواق بالطعام، وهي من الطيور المعروفة باستضافتها لهذه الفراخ).
وقد لاحظت "فرانكا سلوثوبر" -منقّحة صور متقاعدة وشغوفة بالتقاط صور الحياة البرية- ذلك السلوك المتطفل لأنثى الوقواق في عام 2014 بمدينة أمستردام حيث تقيم. وتقول سلوثوبر: "تكاد هازجة الغاب المسكينة تختفي داخل الفم المُشرع "لصغيرها بالتبني". وعلى الرغم من ذلك، "لدى زوج هذا الطائر اليقين بأن ذلك الفرخ من صلبهما ويعاملانه تبعاً لذلك، إذ يطعمانه إلى أن يصبح قادراً على الاعتماد على نفسه".
موضوعات ذات صلة
  • مسالك الطير

    لو خلّفت الطيور آثارا أثناء التحليق، فكيف كانت ستبدو تلك المسارات يا ترى؟ ظل هذا ا

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ