طاقة نظيفة في منجم للفحم

01 - يوليو - 2018

بقلم: بقلم: جيسون تريت

التحدّي: هناك وفرة في الطاقة المتجدّدة المولّدة بـالريـاح والشمـس، لكـن تخــزينـها بهــدف استعمالها لاحقاً ظل معضلة مستمرّة. ولمعالجة ذلك، يستعمل مشروع أسترالي بطارية «أيونات ليثيوم» عملاقة؛ في حين أن مشروعاً آخر في ولاية نيفادا الأميركية يعتمد الملح المنصهر. أما ألمانيا، والتي تسعى إلى أن تعمل بطاقة متجددة بنسبة 80 بالمئة في أفق عام 2050، فهي تلجأ إلى البنية التحتية للصناعة نفسها التي يسعى البلـد إلى إيجـاد بديـل لها.. ألا وهـي الفـحم. وتقـوم الخـطة الألمـانية عـلى تحـويل منجم «بروسبر-هانيل» الموجود في مدينة «بوتروب» إلى بطارية. وإنْ تحقق ذلك، فسيكون من بين المنشآت الجوفية الأولى المُستخدِمة لطاقة المياه المُضخَّة، والتي ثَبُت أنها تقنية فعّالة لتخزين الطاقة. ولكن حتى إن كانت طاقةً نظيفة، فإنها مكلفة وبحاجة إلى تمويل.

Kelsey Nowakowski.

الرسم: Stefan Fichtel.

المصدر: Andre Niemann من جامعة دويسبورغ-إيسن.
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ