طائر لا غيرة له

01 - مايو - 2017

بقلم: باتريسيا إدموندز

هل سمعتم عن ذكر حيوان يمكث في البيت ليعتني بالصغار في حين تكون أمهم في الخارج لتتزاوج مع ذكور آخرين؟ إنه بلا شك ذكر طائر اليقنة المُغبَّبة (Wattled Jacana)؛ وهو يفعل ذلك حتى عندما يعلم أن أنثاه تخونه وأن الصغار التي يعتني بها قد لا تكون من "صُلبه".
يقول "بيتر ريج" خبير علم البيئة السلوكي -لدى "جامعة كورنيل" الأميركية- إن عدة أنواع من طائر اليقنة هي من بين الأمثلة الأكثر تطرفاً لعكس الأدوار بين الجنسَين في عالم الحيوان. إذ نجد أنثى قوية تجمع ما يصل إلى خمسة ذكور أصغر حجماً منها، لتكون "حَرِيمًا" لها. وفي غضون أسبوع واحد، تبيض تلك الأنثى أربع بيضات في عشّ أحد ذكورها، في حين تستمر في التزاوج "بلا حياء" معه ومع غيره "حتى 65 مرة في كل حضنة بيض"، على حد قول ريج.
ويضيف العالِم نفسه أنه حتى لدى أنواع الطيور أحادية الشريك، من الوارد أن "تتزاوج الإناث خلسةً مع غير أزواجها". ولكن ما يميّز الخيانة لدى أنثى اليقنة المغببة هو أنها علنية ومتكرّرة، وفقاً لما لاحظه ريج وزميله "ستيفن إملين" خلال سنوات بحثهما في بنما. وليعرفا كيف يؤثر ذلك في أبوّة صغار اليقنة المغببة، قاما بتتبّع عشرات عمليات التزاوج ووضع البيض، وأخذوا عيّنات من دمائها، وأجروا فحوصاً لأحماضها النووية.
وخلص الباحثان إلى أن "احتمال تربية ذكر مرتبط بأنثى متعددة الشركاء لصغارٍ لا يمتّون إليه بصلة، قد يبلغ نسبة 75 في المئة". بمعنى آخر، فإنه يكون قد رآها تتزاوج مع غيره، إلا أنه مع ذلك يظلّ يحضن بيضها على مدى ثلاثة شهور ويربّي فراخاً يُستبعد أن تكون جميعاً فراخه.
ولكن ما الذي يدفع الذكور لفعل ذلك؟ يقول ريج: "إنه لا خيار لها في الغالب". فالبحث عن شريكة وفيّة قد يستغرق وقتاً طويلاً يفضَّل قضاؤه في محاولة تفريخ البيض. وصحيحٌ أن هذا الخيار قد يُفضي بالذكر إلى الاعتناء بغير صغاره، إلاّ أنه يتيح له تحقيق رغبته البيولوجية بأن يكون له خَلَفٌ.
موضوعات ذات صلة
  • أول طيـر ملقِّـح أول طيـر ملقِّـح

    قبل نحو 47 مليون سنة، قام طائر صغير بإدخال منقاره في زهرة ليرتشف رحيقها، فابتلع بعضاً من حبوب اللقاح، ثم مات بعد ذلك بقليل. وقد بقيت وجبته الأخيرة تلك

  • عصـافيــر تُبـدع أوكـارَهـا

    قد لا نرى فيها سوى بضعة غُصينات هنا، ونُتف عشب جاف هناك.. إنها أعشاش الطيور؛ تلك الأوكارُ التي لا ندري أنها تأتي في هيئات وأشكال متنوعة مختلفة. إذ يقو

  • منطــق الطيـــر

    إن عملية التواصل لدى الببغاوات أكثر تطوّراً بكثير من مجرّد ترديدها جملاً من قبيل: "أهلاً وسهلاً.. تفضّلي"؛ فهذه الطيور الزاهية الألوان -ومنها ببغاء ال

  • حمـاية الكـركـي

    لا يدع "أوليفيي نسينغيمانا" وسيلةً إلا ويستعملها لإنقاذ طائر الكركي رماديّ التاج من الانقراض في رواندا؛ بدءًا بالقصص المصوّرة وانتهاءً بالدرونات بالغة

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ