صفير الدلافين يميز الصديق من العدو

01 - فبراير - 2019

بقلم: نينا ستروتشليك

من الشائع في مملكة الحيوان أن تعتمد الكائنات المنتمية إلى الدوائر الاجتماعية نفسها نداءات مماثلة. ولقد ظن الباحثون على مرّ أعوام وأعوام أن الدلافين تقوم بالأمر نفسه. لكن "ستيفاني كينغ" -عالمة الأحياء لدى "جامعة غرب أستراليا"- أدركت من خلال قضائها وقتاً طويلا في تسجيل أصوات "الدلافين قارورية الأنف" في "خليج القروش"، أن دلافينَ تستخدم صفيراً فريداً، حتى داخل أسراب تجمع بين أفرادها أواصر وثيقة. وخلصت كينغ في دراسة حديثة لها أن هذه النداءات الشخصية أو "الأسماء" تساعد الدلافين في أن تظل على علم ومعرفة بِـ "أصدقائها وأصدقاء أصدقائها ومنافسيها"، على حد قولها. وستستخدم هذه العالمة في الخطوة التالية هذه النداءات لمعرفة كيف تربط ذكور الدلافين علاقات اجتماعية فردية وتحافظ عليها. وتشعر كينغ بأن كثيراً من سمات هذا السلوك مألوف لديها؛ إذ تقول: "ثمة أوجه تشابه عديدة مدهشة بين المجتمعات البشرية ومجتمعات الدلافين".
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ