شباب الإمارات في المريخ

01 - ديسمبر - 2017

عدسة: المركز الأميركي للفضاء والصواريخ

تشغل الدكتورة "ديبورا بارنهارت" منصبي الرئيس التنفيذي والمدير التنفيذي لـ"المركز الأميركي للفضاء والصواريخ"، الذي يُعد المنشأة المخصصة رسمياً لاستقبال الزوّار الراغبين بالتعرّف إلى "مركز مارشال للبعثات الفضائية" التابع لوكالة "ناسا"، وبرنامج "ريدستون آرسنال للدفاع" الذي يشمل مجال الطاقة.

ما الهدف من زيارتك لدولة الإمارات؟
أزور الإمارات بحثاً عن الشباب الإماراتي المتحمس الراغب في الانضمام إلينا في رحلتنا إلى كوكب المريخ. فعلى غرار فيلم "جيل المريخ" الذي أخرجه "مايكل بارنيت" سنأخذ فريقاً من كامل كوكب الأرض، ليتسنى لنا بناء ثقافة عالمية على سطح الكوكب الأحمر. لدينا اليوم مجموعة من الإماراتيين أتموا برنامج "مخيم الفضاء" في مركز الزوار لدى "ناسا" والذين يمكنهم التأهل للمشاركة في برنامج استيطان المريخ.

أطلقت الإمارات برنامجاً طموحاً لإعداد رواد الفضاء. ما هي المؤهلات المطلوبة لذلك؟
على المرشـح لريادة الفضاء أن يحوز شهادة أكاديمية وأن يكون على دراية بكل المستجدات التقنية، كما ينبغي عليه أن يمتلك القدرة على العمل في الظروف المجهدة بمعية فريق عمل. اللياقة البدنية واللياقة الصحية أمران لا بد منهما بسبب قسوة السفر في الفضاء، والعزلة لفترات طويلة، وانعـدام الجاذبية. باختـصار، على المرشح أن يكون قادراً على القيام بعمل جيد في أصعب المواقف، فضلاً عن كل المهارات الشخصية والخبرات التي يمكن الحصول عليها؛ مثل تعلم الغوص والطيران والبقاء على قيد الحياة في البيئات القاسية.
بعين الخبيرة، كيف ترين برنامج الفضاء الإماراتي؟
رؤية قادة الإمارات العربية المتحدة جريئة ومستقبلية. فكرة الاحتفال بالذكرى الخمسين للاتحاد عبر إرسال بعثة إلى كوكب المريخ تدل على جرأة وإدراك لمستقبل واعد لهذه الدولة. إن الخطوات العملية التي تتخذها الإمارات لتدريس المهارات التقنية اللازمة لإنجاز المهمة، والنهج الراشد لإدراج الرجال والنساء فيها يعكس الطبيعة التقدمية والشاملة لهذه المهمة الشجاعة. نحن نرحب بوجود الطلاب والمعلمين الإماراتيين في "مخيم الفضاء"، ونتطلع إلى رؤية فئة جديدة من رواد الفضاء الإماراتيين قريبا، وأن نوحد جهودنا معاً في رحلتنا إلى المريخ.
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ