سيرك حيوانات.. بلا حيوان

01 - ديسمبر - 2019

بقلم: كلير وولترز   ​

عندما يلتقي الحنين إلى عروض السيرك، التقنيةَ الحديثة
في سيرك "رونكالي" بألمانيا، يبلغ ارتفاع الفيل الراقص ستة أمتار. في الأحوال العادية، يزن كائنٌ ضخم بهذا الحجم أكثر من تسعة أطنان، لكن هذا المخلوق لا وزن له، كما أنه شفّاف بعض الشيء. لا عجب، فهو مجرّد صورة مجسّمة ثلاثية الأبعاد (هولوغرام). يتألف هذا التشكيل من ستة ملايين بِكْسل ويؤدي حركاته الراقصة بفضل 15 مهندسًا وأكثر من 3000 معالج إلكتروني، و 11 شعاع ليزر. وهذا المشهد هو "خليطٌ من السيرك المثير للذكريات وعناصر عصرية"، على حد قول "برنارد بول"، مؤسس هذا العرض ومخرجه. ويحرّك السيركُ صورًا مجسّمة لأسماك وخيول، فضلًا عن فيلة؛ لذا فإنه "خالٍ من الحيوانات". وقد امتُدح هذا المبتكَر لكونه يحترم كلًا من تقاليد السيرك ومبدأ حماية الحيوانات.
موضوعات ذات صلة
  • من رمز محبوب إلــى آفــة

    تقفز كنغر أم رفقة صغيرها عبر الشارع الرئيس للاقتيات من حشائش جافة نمت على رقعة أرض مجاورة لمضخة بنزين. كان الوقت ليلا في يوم ربيعي بارد لدى "وايت ك

  • نرى الحيوانات البرية.. ولا نرى معاناتها

    عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة. بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هنا

  • حيوانات رقمية

    يُعدّ التقاط صورة ثلاثية الأبعاد للحيوان مسألةً صعبة؛ إذ يقول "دانكان إرشيك"، عالم الأحياء لدى "جامعة ماساتشوسيتس": "لو رَمَشَ الحيوانُ أو تنفّس أو نف

  • العناق الأخير.. من نوعه

    بدأت مساري المهني بنقل أخبار بؤر التوتر؛ وكان ذلك في ربيعي السادس والعشرين، إذ رحت أتنقل بين أمكنة دموية ملتهبة، مثل كوسوفو وأنغولا وغزة وأفغانستان وك

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ