سلـوك صاعـق

01 - سبتمبر - 2020

قلم: ديانا ماركيز

يُعدّ الأنقليس الرعّاد (وهو أكثر الحيوانات قدرة على توليد الكهرباء الحيوية) نوعًا نادرًا من الأسماك التي تستخدم حقولها الكهربائية، ليس فقط لأغراض التواصل والتنقل في الماء، بل أيضًا للصيد والدفاع عن نفسها. ويستمر اندفاع شحناتها من الجهد العالي حتى ثلاث ثوانٍ، إلى أن يشلّ حركة فرائسها.

عُثر على جميع أنواع الأنقليس الرعاد الثلاثة في أميركا الجنوبية الاستوائية. فقد تطور النوع المسمى (Electrophorus varii) في مياه الأراضي المنخفضة التي كانت مظلمة وبطيئة التدفق وغنية بالمعادن؛ فيما تأقلم نوعَا (E. electricus) و (E. voltai) مع أنهار المرتفعات حيث تكون المياه صافية وخالية من المعادن. ويعتقد بعض الخبراء أن النوعين الأخيرين انقسما إلى نوعين منفصلين عندما تغير مجرى نهر الأمازون إلى مساره الحديث.

الدارة الخلوية
تتألف الأعضاء الكهربائية للأنقليس الرعاد من آلاف الخلايا المُستثارة التي تسمى بالخلايا الكهربائية. وتنفتح قنوات الصوديوم المحجوزة داخل أغشية الخلايا الكهربائية عند تنشيطها. ثم يعمل تدفق الأيونات على استقطاب جلد الأنقليس الرعاد ويُنشئ مجالًا كهروستاتيًا في الماء المحيط به. ويشكل الجهد الكهربائي الذي يمكن أن يولّده الأنقليس الرعاد مجموعَ الشحنات الصغيرة التي تنتجها الخلايا الكهربائية.

شواحن قوية
ساد الاعتقاد في السابق بأن الأنقليس الرعاد من نوع (E. voltai) منعزل، لكنه رُصِد في الآونة الأخيرة وهو يعيش ويصطاد في شكل مجموعات يمكن أن يبلغ عدد كل منها 100 أنقليس. فالاستراتيجية التي يتبعها في الصيد الجماعي وتفريغ شحنات الجهد العالي تساعده على قهر أسراب الفرائس الصغيرة النشطة.

 
موضوعات ذات صلة
  •  هكذا توقف الزمن ببعض من أسماكنا..

    مجموعةٌ ضخمة مدهشة لكائنات مائية تعود لعالِم أحياء من ولاية لويزيانا الأميركية، تُبرز الطريقة التي دفع بها البشرُ بعض الأنواع إلى الانقراض. تبدو هذ

  • لا أبناء.. بلا هواء

    إن دراسة السمك المراوغ الذي يعيش في جحور مظلمة من الطين ليست بالأمر اليسير. وعلى سبيل المثال، فإن العلم المتعلق بأنواع نطاط الطين العديدة يظل علمًا غي

  • أسماك تعاني الاكتئاب بسبب فيروس كورونا!

    قال علماء في الأحياء البحرية، إن الأسماك في حوض أسترالي بدأت تظهر عليها علامات الاكتئاب، بسبب إغلاق المكان واختفاء الزوار على خلفية تفشي فيروس كورونا

  • احفظ بيئتك، تنعش اقتصادك

    مشروع مخصص لإنقاذ المحيطات يوسّع نطاق مهامه للإسهام في تعزيز المخزون السمكي واستقرار المناخ. عندما استقال "إنريك سالا" من عمله أستاذًا لدى "معهد سكري

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ