رفـرفـة أم تحلــيــق؟

01 - يناير - 2016

عدسة: الصور: ريبيكا هايل

إذا سار المرء تحت ظلة غابة مطرية بمنطقة مدارية جديدة، فسيتراءى له منظر غير مألوف: فراشات بنية أو ذات أجنحة شفافة تحلق بمحاذاة أرضية الغابة "كأنها أوراق أشجار تطفو فوق جدول ماء" على حد تعبير "فيل ديفريز"، عالم الحشرات لدى "جامعة نيو أورليانز" بالولايات المتحدة.
فهذه الفراشات تستجيب لما يسمى "تأثير الأرض" (Ground effect)، وهي ظاهرة ديناميكية هوائية تحدث كلما كانت أجنحتها قريبة من سطح ثابت، مما يساهم في زيادة حركة رفعها ويقلل من حركة دفعها. فإذا سبق لك أن ركبت الطائرة، فمن الممكن أن تكون قد أحسست وهي تتأهب للنزول بإحساس خفيف بالطفو.. فذلك هو تأثير الأرض.
وفي دراسة نُشرت مؤخراً، اكتشف ديفريز وزملاؤه أن كل أنواع فراشات "هاتيريني" -باستثناء نوع واحد- تطير بالقرب من الأرض بهذه الطريقة المُقتصدة للطاقة؛ ويكمن سر ذلك في أجنحتها الأمامية التي تفوق في طولها نظيراتها لدى الأنواع الأخرى.   –جيريمي بورلين
موضوعات ذات صلة
  • تراجع هجرة الفراشات الملكية للمكسيك

    مكسيكو سيتي - رويترز أظهرت دراسة أن عدد الفراشات الملكية التي هاجرت إلى الغابات المكسيكية خلال موسم 2016/2017 انخفض بأكثر من 27 بالمئة مما يعزز مخاوف

  • "غابة استوائية" في دبي

    صحيفة الإمارات اليوم أعلنت «مراس» القابضة، أمس، افتتاح «ذا غرين بلانيت»، القبة البيولوجية الترفيهية والتثقيفية الوحيدة في المنطقة، في «سيتي ووك دبي

  • أكبر عملية حصر على الإطلاق

    واشنطن - رويترز لاشك أن حصر عدد الحشرات التي تطن فوق الرؤوس يبدوا ضربا من المستحيل لكن باحثين بريطانيين أكملوا أكبر عملية حصر من نوعها على الإطلاق. ق

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ