جيران مشاغبون

01 - فبراير - 2018

بقلم: نينا ستروتشليك

لم تكن المدن يوماً موطناً طبيعيا للسناجب. على أن مطلع القرن التاسع عشر قد شَهِدَ إطلاق هذه القوارض -التي تسكن الأشجار- في المناطق الحضرية بأميركا.. من أجل "إضفاء جوّ ريفي من السكون والسكينة على المدن" كما تقول "إتيان بنسون"، المؤرخة الأميركية لدى "جامعة بنسلفانيا"، والتي درَست علاقة البشر بالسناجب على مرّ خمسة أعوام. والحال أن هذه المخلوقات تحوّلت إلى مصدر للإزعاج، ما حدا بالسلطات الأميركية إلى حَظر إطعامها في كثير من المنتزهات الأميركية مع حلول سبعينيات القرن العشرين. واليومَ "فإن علاقة الناس بتلك السناجب باتت تعتمد على مدى مساسها بممتلكاتهم العقارية"، على حد تعبير بنسون.
موضوعات ذات صلة
  • حيوانات حاذقة

    ليس البشر وحدهم من يتوسَّل بالأدوات؛ فسمكة "أرشرفيش" مثلا تقذف قطرات الماء من فمها لإسقاط الحشرات، بينما تحمل الأخطبوطات قشور جوز الهند لاستخدامها ملا

  • عندما يكون الجنس يمينياً أو يسارياً!

    عينَاه مناسِبتان على نحوٍ مثاليّ لمساعدته في العيش بتكاثر وازدهار. أما أعضاؤه التناسلية، فلا يبدو أنها بالمستوى نفسه من المثالية لتحقيق ذلك الغرض. يت

  • هـل تعـرف قطـتك حقاً؟

    نشرت دورية (Behavioural Processes) تقريرا يطمئن أصحاب القطط الذين لطالما تساءلوا هل تنظر قططهم إليهم بوصفهم "مورِّدي طعام" ليس إلا. إذ تم تعريض قطط با

  • البومة المظلومة

    ما من طائر حفِلت سيرته بالتناقضات مثل البومة. فقد خضعت هذه المخلوقات منذ زمن بعيد لتأويلات متباينة شتّى لدى مختلف الثقافات؛ إذ عدَّها الإغريق رمزاً لل

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ