جولة في الأعماق

01 - يونيو - 2019

بقلم: نينا ستروتشليك

عدسة: أليساندرو تشيري

أخذ عالِـم الفيزياء والمصوّر الإيطالي "إليساندرو تشيرِي" إجازة من عمله لدى "مركز التقنيّات الكميّة" في سنغافورة ليغامر بدخول كهفَي "هانغ إن" (الظاهر في الصورة) و"هانغ سون دونغ"، وهما اثنان من الكهوف الثلاثة الأكبر في العالم. ولكن الوصول إليهما تطلّب سلوك درب عصيب وتحمّل نسبة رطوبة تبلغ 90 بالمئة، ما يشكّل اختبارًا صعبا حتى على أشد الجوّالين صلابة.

شهر واحد قبل الانطلاق
مسيرة للقلّة المحظوظة
لا يُسمح إلا لعدد قليل من المسافرين بزيارة هذين الكهفين كل عام، لكن تشيرِي انتهز فرصة سانحة في اللحظة الأخيرة بمساعدة من صديقٍ صديقه. بمعاينته الصورَ الملتقطة للكهفين المنشورة على شبكة الإنترنت، أدرك الرجل أنه سيحتاج إلى عدسة تستطيع التعامل مع تباينات الإضاءة داخل الكهفين؛ فقرر أن يشتري مُعدّات تصوير جديدة. وعند اقتراب موعد الرحلة، حرص تشيرِي على ممارسة الجري يوميًا استعدادًا لتحمّل الأعباء الجسدية للمشي والتسلّق في الأدغال القائظة.

أسبوع واحد قبل الانطلاق
قائمة المستلزمات
تفرض الرحلة مشكلة مربكة واحدة على الأقل في ما يخص المستلزمات، ألاَ وهي أن المكان رطب وموحل، ولكن انتعال أحذية طويلة صادَّة للماء وغير مساميّة قد يؤذي القدمين.
أحذية تجوال نفاذية تجفّ سريعًا
مسحوق للأقدام لمنع حدوث إصابات بكتيرية
حقيبة صادَّة للماء لتخزين اللوازم الأساسية أثناء عبور الأنهار
سراويل طويلة الأرجل وقمصان طويلة الأكمام للحماية ضد العلق
أقراص للتعويض عن الشوارد الكهربية (Electrolytes) التي يخسرها الجسم بالتعرّق
منصب ثلاثي القوائم لتثبيت الكاميرا في الإضاءة الخافتة.

يوم الرحلة
على أهبة الانطلاق
التقى أعضاء البعثة في العاصمة "هانوي" واجتمعوا فيها بضعة أيام للتعارف، ثم سافروا معًا بالطائرة إلى مدينة "دونغ هوي". ولدى دخول تشيرِي الأدغال، عطّل هاتفه وكله سعادة بأن لا أحد سيستطيع الاتصال به. انطلق هو وصَحبه في دروب ضيّقة انسابت في صعود وهبوط. أمضت المجموعة أربعة أيام وهي تخوض في مياه عميقة حتى الخاصرة، قبل عبور الكهفين ذوَي السقفين الشاهقين والتخييم فيهما. وقد وجدوا في نهاية كهف "هانغ سون دونغ" ما يسمى "جدار فيتنام العظيم"، وهو عائق طبيعي بارتفاع 60 مترًا لا يمكن تجاوزه إلا باستعمال السلالم وتسلّق الحبال.
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ