جولة تدريبية على الحياة في المريخ

01 - نوفمبر - 2018

بقلم: باتريشيا إدموندز

عدسة: روبرت أورميرود

في صحراء عُمان قبل زمن قريب، أجرى أشخاص مرشَّحونَ لاستكشاف الفضاء تدريباتٍ على مهارات البقاء على قيد الحياة خلال عملية محاكاة لرحلة إلى كوكب المريخ؛ على غرار محاكاة الطيران التي يتمرن عليها الطيارون. دام التدريب ثلاثة أسابيع وقد أشرف عليه هواة علوم نمساويين تم تزويدهم بعُدَّة (الصورة أعلاه) تتوفر فيها شروط الأمان الملائمة للظروف المناخية لكوكب المريخ وبذلات لاستكشاف الفضاء تضاهي في ثقل وزنها قوة الجاذبية التي ستكون تحت تأثيرها على سطح المريخ (زهاء %38 من نظيرتها على الأرض). نفَّذ "رواد الفضاء" هؤلاء 15 تجربة أرسلتها مدارس ومؤسسات أخرى من جميع أنحاء العالم، مستخدِمينَ في ذلك أجهزة من قبيل مركبات جوّالة مجهَّزة بوسائل التنقيب عن المياه ورسم خرائط للتضاريس. فإلى أي حد كانت ظروف التدريبات شبيهة بالتي في المريخ؟ لتقريبكم إلى الإجابة، فقد خَبر "الرواد" في عُمان تأخراً بواقع عشر دقائق في وصول الرسائل عبر الاتصال اللاسلكي إلى "غرفة مراقبة العمليات" الموجودة في مدينة إنسبروك بالنمسا، وذلك لمقاربة متوسط الوقت الذي يستغرقه وصول تلك الإشارات اللاسلكية بين المريخ والأرض.
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ