جليد يلفظ موتاه

30 - أبريل - 2016
ها قد صار الاحتباس الحراري يكشف عن الماضي الدفين. ففي أقصى شمال إيطاليا على ارتفاعات تتجاوز 2000 متر، بدأت الجثث المتجمدة لجنود الحرب العالمية الأولى تفكّ أسر قبورها الجليدية الذائبة.
إنهم ضحايا "الحرب البيضاء" التي اندلعت بين القوات الإيطالية وغريمتها النمساوية-المجرية في الفترة بين عامي 1915 و1918. وقد كان "كثيرٌ منهم شبّاناً في عمر الزهور" على حد قول عالم الآثار البارز، "فرانكو نيكوليس"، الذي ذكر أن مذكراتهم وخطاباتهم غير المُرسَلة ظلت تُكتَشف منذ تسعينيات القرن العشرين. يقول نيكوليس معلقاً على ذلك: "إنّي لأفكر في الأمهات اللواتي لم يرين قَط أبناءهن".
وقبل إكرام الجثامين التي نفضت عنها الجليد بدفنها على نحو لائق، يقوم عالم الأنثروبولوجيا الجنائية، "دانيال غاوديو"، بإخضاعها للتحاليل المخبرية. ولكنه يوضح أن آثار الحمض النووي وحدها -من دون الوسم التعريفي للجنود- لا يمكنها أن تنسب جثةً ما إلى عائلة بعينها.
ويبقى المجال مفتوحاً للعثور على مزيد من هؤلاء الجنود، ما دامت الأنهار الجليدية في انحسار متواصل.. "حيث يمكن للمرء أن يستشعر أجواء الحرب البائدة وكأنها ما زالت مستمرة" على حد تعبير نيكوليس. -Jeremy Berlin
موضوعات ذات صلة
  • ضريـح من جليد

    هناك، في أعالي الهيمالايا، ترفل الصحراء في حُلل خضراء. أدى التغير المناخي في إقليم "لاداخ" الهندي إلى تقلّص مساحات الأنهار الجليدية واختلال دورات الأ

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا