جسور الهند الخضراء

01 - ديسمبر - 2019

بقلم: نينا ستروتشليك

عدسة: براسينجيت ياداف

في ولاية ميغالايا الهندية، التي تُـعَـدّ من أغزر المناطق أمطارًا في العالم، يحبك أهالي القرى جذور أشجار المطاط الحية لتكوين جسور للمشاة. وفي رحلة بحثٍ لتوثيق هذا التقليد، أمضى "براسينجيت ياداف" عامًا كاملًا في تصوير نحو 30 جسرًا من جذور الشجر.

أشهر قليلة قبل الانطلاق.. التفكير بالتقاط الصورة
لم يكن ياداف، قبل خوضه هذه التجربة، قد زار جسرًا مصنوعًا من جذور حية؛ ولكنه سمع عن هذا الجسر تحديدًا الواقع على مشارف قرية "نوهويت". يلتقط عددٌ كبير من السيّاح صورًا للجسر، لكن ياداف أراد أن تكون صورته مميَّزة. يقول: "من الصعب جعل نباتٍ ما يبدو ساحرًا". لذا استشارَ بعض المصوّرين استعدادًا لالتقاط الصورة، ودرسَ لوحات فنيّة تصوّر مشاهدَ طبيعية؛ فقرر أن يلتقط الصورة بعد حلول الظلام. كان في قراره ذاك مخاطرة، فلربما تنهمر الأمطار فجأة لتُحدثَ سيولًا خاطفة تكون شديدة الخطر ليلًا.

أسبوعان قبل الانطلاق.. قائمة الأمتعة الأساسية
كانت هذه رحلة ياداف الرابعة إلى المنطقة، لذا عرف سلفًا ما ينبغي حمله من أمتعة. إذ اقتصر على مستلزمات أساسية تخصّ ملابس قليلة صادَّة للماء، وجعل أولويته الحفاظَ على كاميرته جافّة.
مظلاّت لتغطية مُعدّات الكاميرا
قِطع مغذِّية من الغرانولا
مصابيح يدوية ولوحة ضوء
بتقنية (LED)
مصباح رأسي قوي
غلاف مطاطي لحماية الكاميرا
منصب ثلاثي القوائم لتثبيت الكاميرا
صفيحة من ورق الألمنيوم الأسود لتغطية العدسات
معدِّلات ضوء الكاميرا

الانطلاق.. "الرسم" بالضوء
من مدينة بنغالور مقر إقامة ياداف، سافر الرجل بالطائرة إلى مدينة غواهاتي ومنها استقل سيارةَ أجرة إلى قرية نوهويت. ومن هناك مشى ثلاثين دقيقة حتى بلغ الجسر. وخلال إقامة ياداف في المكان ثلاثة أسابيع، جرّب أساليب عدّة لإضاءة أجزاء من الجسر ومحيطه، كما لو أنه يرسم لوحة فنية، وذلك أثناء تصوير الجسر بطريقة التعريض الطويل. وفي الثواني الـ 438 التي استغرقها التعريض لإنتاج هذه الصورة، كان ياداف يتحرك بين مواقع مختلفة لتوجيه أضوائه. ولمّا كان الظلام يخيّم عليه في الصورة الأخيرة، فإنه لم يظهر فيها.​​
موضوعات ذات صلة
  • آخــر صيادي العسـل

    تشبثَ "مولي دان" بسلَّم من حبل الخيزران يتدلى من علو 90 متراً، وراحَ يَرقُب الجزء الغرانيتي الذي عليه تسلقه لبلوغ غايته، المتمثلة بكتلة نابضة بالآلاف

  • أشجار ناطقة

    تعيش تحت رقعة واحدة من تربة الغابات، شبكةٌ واسعة ومترابطة من الأحياء. وتشَبِّه "سوزان سيمارد" -متخصصة بعلم بيئة الغابات- هذه الشبكة بنوع من الذكاء الخ

  • بزوغ فجر جديد في مـوزمبيق

    ها قد بدأت الحيوانات البرية تنتعش من جديد في منتزه غورونغوزا الوطني، بعدما دمرتها سنوات من الحرب الأهلية. ويعتمد مستقبل هذا الوحيش على صنع الأمل للبشر

  • غابة عظمى تنكمش، وأرواح تنجرف

    عندما طفت جثة صديق "بولو هالدار" -الميت منذ زمن بعيد- بالقرب من بابها الأمامي، أدركتْ أن منزلها بات في خبر كان لا محالة. فعلى مدى أسابيع قبل ذلك، ظ

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ