بنكٌ لحليب الغوريلا

01 - فبراير - 2019

بقلم: كاثرين زوكيرمان

بعد أن وضعت "كالايا" (في الصورة أعلاه) -وهي من نوع غوريلا الأراضي المنخفضة الغربية- صغيرَها عام 2018، سمحت للباحثين بجمع عينات صغيرة من حليبها. ما لبثت "كالايا" أن توقفت عن ذلك بسبب إصابتها بالحساسية، لكن عيّنات تُجمَع من رئيسات أخرى مثلها تُسهم في جهود حفظ الحياة البرية في "حديقة الحيوان الوطنية" التابعة لـ "معهد سميثسونيان" الأميركي، التي تضم أكثر مستودعات حليب الثدييات تنوعا في العالم. يقول عالم الأحياء "مايك باور" إن هذا البنك -الذي يضم حليب أزيد من 200 نوع- يهدف إلى أمرين: فعيّنات الحليب تساعد في تطوير تركيبات غذائية للحيوانات التي ينبغي أن تحظى بالتربية والرعاية في الحديقة، وتلقي الضوء على أصول الإنسان العاقل(كما يراها علم التطور). يقول: "تساعدني البيانات المحصلة من حليب الغوريلا على فهم تطور حليب البشر".
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ