الفُطر آتٍ آت

01 - مارس - 2018

بقلم: دانيال ستون

عدسة: Rebecca Hale، من فريق ناشيونال جيوغرافيك

يوجد نبات الفُطر في كل مكان: على أرضيات الغابات، وفي الحدائق، وفي شبكات موصولة تحت أقدامنا. فأكبر كائن حي على وجه البسيطة هو -في الواقع- فُطر عسلي يُسمى علمياً (Armillaria)، وهو شبكة تحت الأرض تمتد على مساحة تقارب 10 كيلومترات مربعة في سلسلة "الجبال الزرقاء" بولاية أوريغون الأميركية.
لكن نبات الفطر بأنواعه المتعددة لا يحظى بالفهم الجيد، ولا يزال استخدامه طبياً في مراحله الأولى. فغالباً ما كانت الفُطريات تلقى التجاهل بسبب انخفاض سعراتها الحرارية وتدني قيمتها الغذائية؛ والحال أن أنواعاً كثيرة تحبل بالعناصر المغذِّية. فالعديد منها يُنتج مُركَّبات لها إمكانات تحسين نتائج العلاج لدى الأشخاص الذين يعانون أمراضاً مثل السرطان والخرف، على حد قول "مارتن باول"، خبير الكيمياء الحيوية والأعشاب.
أما "روبرت بيلمان"، مدير "مركز ولاية بنسلفانيا للمنتجات النباتية والفطر من أجل الصحة"، فيقول إن ثمة غموضاً يكتنف الفُطريات أكثر من أي نبات آخر". وقد أشرف بيلمان على دراسة حديثة كشفت أن لدى مضاديْن من مضادات الأكسدة المعروفة في بعض أنواع الفطر (وهما "الأرجوثيونئين" و"الجلوتاثيون") القدرةَ على درء الإصابة بالأمراض المصاحبة للشيخوخة كأمراض القلب وألزهايمر. وتشتهر بعض الأنواع بخصائصها المهلوسة، في حين أن أنواعاً أخرى -كهذه المبيَّنة في هذه الصفحات- لا تحظى بتقدير الطهاة فحسب، بل إن لها قيمة علاجية أيضاً. ففي المستقبل، من الممكن ألا تنحصر الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية في النباتات، بل ستشمل الفُطريات أيضاً.
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ