إليزابيث مينات

01 - يوليو - 2019

بقلم: جيريمي بورلين

عدسة: دان وينترز

تستعين "إليزابيث مينات" -كغيرها من علماء الحاسوب- بأحدث صيحات التقنية المتطورة. أمّا ما يميزها عن غيرها فهو نهجها الإنساني الشامل. تقول: "دائمًا ما أردد أنني أراعي في تصاميمي طرفَي المعادلة [التقني والإنساني] كليهما. ويظل الطرف المتعلق بالإنسان هو الأصعب".
وقد أتاحَ عملُ مينات بمجال المعلوماتية الصحية والتقنية للمبرمـجـينَ المكفوفين الاستفادة من تطبيقـات الرسومــيات الحاسـوبيـة، وسـاعــد مرضى الصرع من الأطفال والمكلفين برعايتهم على استخدام تطبيقات الاستشعار من بعد في الهواتف النقالة، وأفادَ الأشخاص المسنّين الذين يرغبون في قضاء هذه المرحلة العمرية بمنازلهم محاطين بأقاربهم. تقول مينات: "إن أعباء الأمراض المزمنة والمسنين ما فتئت تُثقل كاهل المرضى وعوائلهم. ولأن هذه الأخيرة قد نشأت في بيئة تسودها التقنية، فإنها تعوّل على التقنية للأخذ بزمام الأمور وتحسين الحياة".
ومن بين مشروعات الذكاء الصناعي التي باشرتها مينات في الآونة الأخيرة، حاسوب لوحي مُهيأ مسبقًا يقدم للمصابات بسرطان الثدي في المناطق الريفية بولاية جورجيا الأميركية نصائح شخصية عن كل شيء، بدءًا من الجراحة والعلاج الكيميائي إلى التعامل مع القلق والاتصال بالخدمات الاجتماعية. ويُسهم أحدث ما قامت به من جهود بالشراكة مع "جامعة إيموري"، في مساعدة المرضى المسنين الذين يعانون ضعفا إدراكيا خفيفا، وهي المرحلة التي يمكن أن تؤدي إلى الخرف.
تقول مينات: "دائمًا ما أطرح في عملي سؤالين اثنين: ما الحاجات الإنسانية الأساسية في هذه الحالة؟ وما الدور الذي يضطلع به السلوك البشري في هذه الحالة؟ فتجميع الإجابات عن هذين السؤالين هو فقط ما يمكِّنني من تصميم حلول تعمل على تحسين سبل اعتناء الأشخاص بصحتهم وعوائلهم".
موضوعات ذات صلة
  • طب الدقة والإحكام

    نحن على أعتاب عصر جديد من العناية الصحية؛ ذلك أن طب الدقة والإحكام سيراقب صحتنا لحظة بلحظة، ويتنبّأ باحتمال إصابتنا بالسرطان أو أحد أمراض القلب أو أي

  • ماذا نأكل.. ومتــى؟

    الدكتور مايكل رويزن هو مدير برامج الصحة والرفاه لدى مستشفى "كليفلاند كلينيك"، ومؤلف كتب واسعة الرواج والإقبال ضمن قائمة "نيويورك تايمز". أما الدكتور م

  • "أيدا".. أول روبوت فنان واقعي

    رويترز هل يمكن أن يكون الإنسان الآلي مبدعا؟ هذا هو السؤال الذي يتمنى صاحب معرض فني في بريطانيا الإجابة عليه من خلال الروبوت "أيدا"، التي يقول مصنعوها

  • مـا جون

    مانحُ الناسَ القدرةَ على محاربة التلوّث. قضى أكثر من مليون إنسان في الصين عام 2016 بسبب تأثير تلوّث الهواء المحيط، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. إنه

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ