ألوان تزهو.. بالعِلم

01 - ديسمبر - 2020

قلم: سارة غيبنز

عدسة: Rebecca Hale,من فريق ناشيونال جيوغرافيك.

كان اللون الأزرق الساطع المتقزح لفراشة "المورفة" هو ما ألهم "أندرو بارنيل" وزملاءه. فقد انبهروا بما لهذه الحشرة من قدرة طبيعية على صنع درجات ألوان نابضة بالحياة، فراحوا يبحثون عن سبل تمكنهم من صنع لون لافت للنظر؛ لا باستخدام الأصباغ، ولكن بتغيير البِنية الكيميائية لمادة الخضـاب نفسـه. ويقـول بارنيـل، الـذي يَدرس مختبره في "جامعة شيفيلد" الإنجليزية، ألوان قوس قزح: "يمكننا صنع هذه العاكسات الرائعة على غرار ما تقوم به الفراشات؛ فنحاكي الطريقة التي تصنعها بها الطبيعة".
يُنتج الخضابُ اللونَ عن طريق امتصاص كـل الأطــوال الموجيـة للضـوء باستثـناء طول موجـي محـدد. وعــلى النقـيـض مـن ذلك، لا تعكـس الألـوان الناتـجة عن تغيـير تــرتيب الجزيئات إلا طولا موجيًا معينًا. ويُسمي بارنيل ذلك، علم التحكم في الضوء.
ويَندر وجود الأخضاب الزرقاء في الطبيعة. لكـن في "جـامعـة ولايـة أوريغون"، اكتشف عالم المواد، "مـاس سوبرامانيان" خضابًا أزرق جديدًا.. بمحض المصادفة. فلمّا كان هذا العالم وطلابه في مرحلة الـدراسات يبحثون عن مادة مغناطيسية بمقدورها تخزين الكهرباء ويمكن استخدامها في الحواسيب، وضعوا مزيجًا مركّبًا من العناصر المعدنية للإيتريوم والإنديوم والمنغنيز في فرن ذي درجة حرارة عالية؛ فتفاجأوا بأنهم صنعوا مادة بلون أزرق زاهٍ. أطلق عليها سوبرامانيان اسم "يِنمن" (YinMn)، نسبةً إلى رموز عناصر المادة المكوِّنة للون.
موضوعات ذات صلة
  • الأعجوبة المتلوّنة

    عندما تتعلّق المسألة بعدد الصفات الخلْقية العجيبة، فلا شيء ينافس الحرباء؛ إذ أنه يتمتع بلسان يفوق طول جسمه بكثير ينطلق كالرصاصة لالتقاط الحشرات في أقل

  • طيف ألوان بشري

    كان كل شخص يرى بشرة البرازيلية "أنجليكا داس" ذات اللون البنّي وبشرة زوجها الإسباني ذات المسحة الوردية، إلا ويُطلق عنانه للتخمينات بشأن لون بشرة أطفاله

  • حين يلبس التمرد ثوب التنكر

    في الأميركيتين، تُستخدَم الحيواناتُ الأسطورية والشياطين الشريرة في الكرنفالات وغيرها من الاحتفالات ذات الأزياء التنكرية، إحياءً لجذور الثقافة الإفريقي

  • كيف تستطيع حشراتٌ التحول إلى ألوان لا تراها؟

    أثبتت البحوث المنجَزة حول هذه اليرقات الشبيهة بالحرباء أنها "ترى" بأكثر من أعينها. يُعد العث المُفلفَل (Biston betularia) سيدَ التمويه؛ إذ أثبتت دراس

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ