رغم ما يبدو عند الإشارة إلى المسلمين في أميركا وكأنهم كتلة إنسانية واحدة ذات هوية واضحة، إلا أن تركيبتهم معقدة إلى حد يجعلها كالفسيفساء شديدة التداخل والتضارب في ذات الوقت؛ إذ تتكون من مجموعات إثنية وقُطرية تكاد تكون متضادة في أحيان كثيرة، وتعيش في بلاد فيها ما فيها من حساسيات ضد الإسلام وأهله. ورغم كل ذلك يجد المسلمون في أميركا ـوخصوصا تلك الأجيال التي لم تعرف غير الولايات المتحدة الأميركية موطنا ووطناـ صعوبة في التعبير عن خصوصيتهم الدينية في ظل هويتهم الأميركية، والعكس. هذا ما يحاول التحقيق الرئيس طرقه، ليخبرنا عن أحوال أهل الإسلام في بلام العم السام، الذين يسعون جاهدين عبر "أدواتهم الخاصة" إلى التوليف بين احتياجات هوياتهم المتعددة وخصوصياتهم الثقافية الحساسة وولائهم لوطنهم أميركا. يأتي هذا الطرح في أول تحقيق وحيد مطول إلى جانب تحقيقات أخرى أكثر و أصغر، حسب التصميم الجديد لمجلة ناشيونال جيوغرافيك؛ بالإضافة إلى تغييرات أخرى أحدثتها المجلة بمناسبة الذكـرى الـ 130 لإصـدار النسخة الأميركية لجعل تجربة القراءة أشد إفادة ومتعة، وأكثر توافقا مع احتياجات القارئ في هذا الزمن. وقد استُحدث عدد من التغييرات المميزة، من قبيل باب "استشراف" الذي يحوي مواد متنوعة تتطرق إلى "اكتشافات اليوم التي ترسم معالم الغد"، وغيره من التغييرات التي وإن بدت جديدة إلا أنها تؤكد على ما هو ثابت عريق وراسخ في عقيدة ناشيونال جيوغوافيك؛ ألا وهو إلهام الناس الحفاظَ على الأرض.. عبر الإيمان بقدرة العلم وتقدير الحقائق.
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ