قبل خمـس سنـوات تقـريبا، وأثناء زيـارتي لمقـر "مجـلة ناشيونال جيوغرافيك" في العاصمة الأميركية واشنطن، عَرض علي بعض الزملاء هناك أن أخضع لاختبار الحمض النووي لمعرفة الأصول التي أتحدر منها. أعجبني الأمر في البداية وتحمست له، ولكن بعد أن أخبرتني فتاة بيضاء في غاية الجمال واللطف، أن نتيجة اختبارهـا كشفت أن لـها أسلافاً من إفريقيا، غيرت رأيي، ولم أخضع للاختبار -رغم احتفاظي بعُدّة الاختبار إلى اليوم- لسبب واحد وحيد، هو قناعتي التامة أن مورّثاتي تحوي أصولاً مختلفة أعلمها تماما، وهي قناعة أخبر بها الجميع بكل تباه، كونها سمة تجعلني "فريدة". بل وأزيد على ذلك أن نقاء العرق الذي يتباهى به بعض الناس "وهم وسراب"؛ فلا أحد يمتلك حقيقة أصله الضارب في القدم. كَوّنت لدي هذه القناعة درعا صلبا ضد أي محاولات تستهدف جنسي بصفتي امرأة أو "أصلي" المختلط، فما يعتقده بعض الناس "سُبةّ" وجدتهُ مدعاة للزهو؛ ولذا كانت محاولات التهميش بأي شكل لا تجد لها صدى يذكر، وهو ما تعزز لدي بشكل أكبر كوني أعيش في دولة الإمارات التي أتاح قادتها -منذ تأسيس الدولة-لأبناء البلد كل الإمكانات التي تجعلهم فريدين بإنتاجهم لا بأشكالهم وأجناسهم.
في كتاب "أرض جديدة" لصاحبه "إيكهارت تول"، يخبرنا هذا الفيلسوف والمفكر الألماني أن البشرية تُوَرث بعضها بعضا صنوفا من المعاناة بسبب الاضطهاد العرقي المختلف عبر التاريخ الإنساني، تنتقل عبر مورثات متلاحقة تحمل من الألم ما يستمر وقعه قرونا طويلة. ونتيجة لذلك نجد بعضنا -وفجأة- يعاني ضيقا وآلاما لا يعرف سببا لها، بل وميلا نحو البؤس ورغبة غير مبررة في البكاء. ويفسر "تول" هذه الحالة بأن كلاً منا في داخله جزء أسماه "كتلة الألم"؛ وهي كالكائن الحي الذي يكبر وينمو ويتغذى معتمدا على جذب كل ما في طريقه من هموم وألم وضيق، في شراهة غير متناهية؛ فتكبر الكتلة وتسيطر على صاحبها. وحسب "تول" فإن البشر يتفاوتون في قدراتهم على السماح لتلك الكتلة بالتمدد؛ وما خرافة اختلافنا العرقي.. إلا أهم غذاء لهذه الكتلة؛ فها هو العلم يخبرنا أن هذا الغذاء ما هو إلا وهم.. فهل ننجو بأنفسنا ونبصر؟!
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ