يتفق كثير من المصورين على أن الخروج من المحيط الجغرافي المعتاد يلهم قريحتهم، فينتجوا صورا مميزة لم يكونوا ليقدموا مثلها لو بقوا في محيطهم دون حراك. فالعين لا تلتقط ما تعتاده؛ وهذه حقيقة إنسانية أُقرّ بها. غير أن هذا الأمر ليس مطلقا، فهناك من المصورين من يجد باستمرار في محيطه ما هو جديد ومثير ومميز وما يستحق الرصد والنقل. وهذا يعتمد أساسا على مدارك المصور وإمكاناته الثقافية المتحققة من الخبرة المعرفية أو القراءة في أغلب الأحيان، لأن القراءة تجعلنا نرى الأشياء بطرق غير اعتيادية، الأمر الذي يجعلها مختلفةً داعيةً للتأمل أو مثيرة للدهشة ومحفزة على حفظها.
يتسلل الملل إلى الإنسان جراء التكرار، وهذا ما يصيب المصور الذي لا يُلقي بالاً للأشياء التي يمر عليها باستمرار آلاف المرات في طريق العمل والمنزل ما يجعله غير عابئ بها، وبالتالي ليس معنيا بالحفاظ عليها. وهنا يفقد المصور أحد أهم أدواره الإنسانية المطلوبة، وهو حماية كثير من الأشياء حولنا التي لا تستطيع حماية نفسها، كالبيئات الطبيعية والحيوانات وحتى تقاليدنا الموروثة والتي كانت إلى حد ما سببا في بقائنا جماعة مميزة إلى جانب غيرها من الجماعات. وهذا لا يمكن أن يدركه أي مصور طالما أنه لا يحمل ذاك العقل الواعي، ولا يملك غير كاميرا يتجول بها.
في عالم ناشيونال جيوغرافيك تؤدي الصورة أدوارا رئيسة ليس في نقل المعلومة فحسب -كما يعتقد جلنا-؛ فدور الصورة المعني بالقبض على الزمن وحِفظ الإرث هو أهم ما يمكن أن تقدمه للإنسانية، في وقت يبدو جليا ضياع الكثير من سمات التميز الخاصة بالجماعات والشعوب؛ فقد أصبحت الأماكن تشبه بعضها بعضا والجميع يشبه الجميع، ما يمثل بشكل أو بآخر داعيا إضافيا للملل والرتابة التي ستذهب بنا بكل تأكيد إلى عدم الاكتراث وغياب التقدير.
ولهذا السبب بالذات نسعى في مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" إلى المصورين العرب للاحتفاء بصورهم التي يتجلى فيها إدراكهم للدور المعني بالحفاظ على المكنون الثقافي الخاص بالمنطقة العربية، سواء في مسابقات المجلة عبر منصاتنا الإلكترونية، أو في الشراكات التي نقوم بها مع الجهات المحلية أو حتى العربية التي تولي الصورة اهتماما خاصا؛ آملين من وراء ذلك أن تتمكن تلك الصور من أن تصل بمستواها إلى الحد الذي تجد فيه مكانا بين صفحات المجلة بنسختيها العربية والدولية.
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا