لا أدري من أين أبدأ! أَمِنْ قدرتها على العيش في أقسى البيئات وفي الوقت ذاته توفير بيئات عيش ملائمة لغيرها؛ أم من تشابك جذوعها الشديد ودوره في حماية تكوينها الكامل ضد التيارات؛ أم من نموها ضمن مجموعات صغيرة ممتدة تشبه في شكلها كيانًا مترابطًا ممتدا؛ أم من بذورها التي يمكن أن تجوب طويلا وبعيدا بحثا عن بيئة مناسبة لتبدأ رحلة أمل جديدة؟ وماذا عن جذورها الشامخة بعمق إلى أعلى! وعن قدرتها على احتضان كثير من الكائنات الآتية من بعيد بحثًا عن ملاذ في ظل تلاطم ظروفها! كَمْ هي شبيهة شجرة القرم هذه بدولة الإمارات العربية المتحدة في كثير من تفاصيلها: بيئتها ونموها وأسلوب حياتها ومقاومتها لكل الظروف الصعبة المحيطة بها!
لشجر القرم في الإمارات قصة مثيرة، بدأت مع إطلاق المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في أواخر السبعينيات برنامج تشجير لزراعته في سواحل أبوظبي. وقد أدت جهوده في تلك الفترة إلى ظهور غابات شجرية بلغت مساحتها 242 ألف هكتار حتى اليوم. فقد كان رحمه الله -حسب شهادات مُقَرَّبين منه- يولي حرصا شديدا لهذه الشجرة رافضًا المساس بها على الإطلاق؛ وذلك حتى قبل معرفة العالم بِـ"الكربون الأزرق"، وهو ثاني أوكسيد الكربون الذي يُمتَص من الغلاف الجوي -مع غازات الدفيئة الأخرى- بواسطة أشجار القرم وغيرها من النظم البيئية الساحلية، حيث يُحبَس في تربتها المغمورة بالمياه على مرّ آلاف السنين.
وإذْ نحتـفل في هذا الشهر باليـوم الـوطـني الـ 49 لإمـاراتـنا، مـا زالــت جـهــود النماء والتقدم متواصلة من قِبَل قيادتنا التي منحت بُعدًا آخر لهذا الإرث الطبيعي وربطت الإنسان به. ومن بين تلك الإنجازات الملهِمة، نذكر -مثالًا لا حصرًا- "منتزه قرم الجبيل" وممشاه الذي يوفر فرصة للسير مسافة تناهز الثلاثة كيلومترات. فهناك سنقترب أكثر فأكثر من هذه الشجرة وما يحيط بها، فنرى في قدرتها على الصمود.. صمود دولتنا في ظل المتغيرات الدولية وقدرتها في الوقت ذاته على احتضان كل جنسيات العالم، ونرى في جذوعها المتماسكة.. تماسك إماراتنا السبع، وفي نموها المنفرد والممتد في آن.. نجاحات كل إمارة بوصفها منجزًا إنسانيًا مستحقًا، وفي بذورها التي تتنقل كثيرا لتستقر وتتحول إلى شجرة نافعة لنفسها ولبيئتها ولضيوفها.. تمامًا مثل أبناء الإمارات، الذين يزرعون الخير والأمل في كل مكان.
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ