نشأتُ في بيت يعرف أهلُه تمام المعرفة قيمةَ الأشياء القديمة، لأسباب عدة؛ كان على رأسها تَحَدّر والدتي من ثقافة تحترم "الروبابيكيا" (Roba Vecchia)، وهي كلمة إيطالية تعني الأشياء القديمة. في الواقع، إنَّ كل شيء انتهيتَ من استخدامه، قابلٌ للاستخدام مرة أخرى بشكل آخر أو بصيغة أخرى، من طرفك أنت شخصيًا أو من طرف أشخاص آخرين. ولذا اعتادت والدتي الاحتفاظ بالأشياء القديمة وعدم التخلص منها، وكنت دائمًا ما أسمع تذمرها من غياب أشخاص يُصلحون هذا الجهاز أو ذاك؛ إذ لطالما ظلت تقول: "لو تعطل هذا في مصر، لتم إصلاحه في حينه!".
لم أبتعد كثيرًا عن تلك المبادئ التي تَحملها أمي، وأنا التي نشأت وترعرعت في محيط اجتماعي مطبوع بضغط العادات الاستهلاكية التي باتت تشكل ركنًا أساسيًا للوجاهة الاجتماعية. والحال أننا اليوم نشهد ازدياد كميات نفاياتنا وتنوعها المفرط والخطير جدا على البيئة؛ ما يستدعي تغييرًا عاجلًا في سلوكنا الاستهلاكي لإنقاذ بيئتنا وصون مواردنا. فكلما اطَّلعتُ على ما نهدره من موارد طبيعية بسبب مقتنياتنا، ومآل هذه الأخيرة بعد أن نمل منها، يزداد شعوري بمدى الخطر الذي يتربص بنا.
ويبدو أن للإيطاليين -على وجه الخصوص- نموذجهم الرائد في الإنتاج الرشيد والاستهلاك العقلاني لكل شيء. نشأ هذا النموذج بغايات الربح الاقتصادي في بادئ الأمر في منتصف القرن الماضي، إلا أن ثماره النافعة ما فتئت تؤتي أُكلها وترخي بمنافعها على صحة البيئة وموارد الأرض؛ وذلك ما يحاول التحقيق الرئيس لهذا العدد من "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" تتبع خطاه وبسط تفاصيله. يقوم هذا النموذج على "الاقتصاد الدائري" بوصفه مفهومًا اقتصاديًا بديلًا لِـ "الاقتصاد الخطي" وهدفًا ينشده حُماة البيئة وخبراء الاقتصاد على حد سواء.. والذين يعلمون تمامًا ما يمكن أن يحلّ بكوكبنا من عواقب وخيمة بسبب ما اقترفته أيدينا من هدر لـمُـقَدَّراتنا واستنزافٍ لمواردنا.
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ