في ناشيونال جيوغرافيك لا يناسبنا الحديث عن شموع تُطفأ. فعندما يصل إليك عزيزي القارئ هذا العدد سيكون ذلك معناه أننا أشعلنا شمعة جديدة في طريق العلم والدهشة؛ فكل ما كان خلال السنوات الأربع الماضية هو "مستقبل" مضيء ستبقى شموعه تنير لنا جميعا وللأجيال اللاحقة الطريق الذي يستحقه عالمنا الذي يزداد ترابطا بشكل أكبر من أي وقت مضى في تاريخ الكوكب، كما تظهره خريطة العالم (هدية عدد أكتوبر المرفقة)... فكل عام ونحن بكم.. أكثر ألقا.

في ناشيونال جيوغرافيك قد لا نحل رموزا ولا نفك شفرات وراثية، ولكننـا بالتأكيـد نقـدم مـن يقـومـون بهـذه الإضاءات بالشكل الملهم حفاظاً على كوكبـنا، ما قد يدفعك يومـا لتكون جـزءا من هـذا الجهد الإنساني العالمي، فقد تفعل شيئا أو تقدم عونا أو تقـول كلمـة لها أثـر ما في تحسين حيـاة النـاس وحـال الكوكـب. إنّ نقـل المعرفـة ليـس أقل أهمية إطلاقا من إنتاجها، إنه هاجس علينا جميعا أن ندرك قيمـته وأن نعمـل عليـه في كــل مستويــات علاقاتنا. قـد تكـون المعـرفـة هي الثـروة التي ربمـا لـم نساهـم في إنتـاجـها مـع العـالم المتقـدم بالشكـل الكـافي، ولكنـنا بالتأكـيد نمتـلك القدرة على نقلها إلى البشـرية.

في ناشيونال جيوغرافيك نحاول معك أن نستوعب الشبكات المعقدة للعلاقات بين الكائنات والأشياء المختلفة في مجالات متعددة، لنقدمها بصورة تُساهم في حسن استغلالها. في ناشيونال جيوغرافيك نحاول بأمانة ربط الناس بماضيهم بما ينير لهم سبل العيش في مستقبل مشرق. اِبحث بين مواضيع هذا العدد عن روزاليا وماذا تفعل في "تشرنوبل" الملوثة؛ وكالداني وعما يفعله في "أديشي" المنسية؛ ونزار وعن ماذا يبحث في تراب المغرب؛ واستلهم من جانيت ما تفعله في نبات تنزانيا؛ وعُد إلى الوراء مع غيرترود ما يقارب قرنا من الزمان واكتشف كيف عاملت أهل العراق. ثم سافر عبر أبوابنا بحلتها الجديدة في رحلة مثيرة تستشعر بها لذة النظر إلى خلق الله.

‏als.almenhaly@admedia.ae
‏alsaadal
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا