رمضان كريم.. وكل عام وأنتم بخير.
بعيدا عن الورق والبحوث والمختبرات، ذهب بنا الدكتور خالد البلوشي، رئيس قسم الجيولوجيا بكلية العلوم في جامعة الإمارات، وطلابه، في ترحال مختلف عبر جبال الإمارات وعلى صخورها، وذلك في عرض مصور قدموه لنا حول رحلاتهم التنقيبية والاستكشافية الطلابية، مستغلين الثراء البيئي المحيط، لجمـع قـاعـدة بيانـات جيولوجية عن دولـة الامـارات. كـان ذلـك وأكثـر خلال دعـوة فـريق عمـل مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية التي تشرفنا بها في زيارة لجامعة الإمارات بمدينة العين الشهر الماضي. سعد فريق تحرير المجلة بهذه الرحلة بعيدا عن أجواء العمل العلمية وعميقا في أجواء العلم الميدانية؛ غير أن سعادتي كانت لسبب آخر، فقد أغرمت ببريق الشغف والحب والسعادة الذي أخد يلمع في عيون مضيفينا لما يفعلوه، وتعجبت من تلك الإرادة التي يصرون عليها لتخطي العقبات عبر رحلات اكتشاف الأرض.
بين السطح وباطن الأرض والفضاء أيضا مازال البشر يتحركون بعزم لا حدود له في ميادين الاكتشاف، وما يمتلكه الانسان من رغبة وطاقة وشغف للمعلومة ينبئ بأكثر مما تتحمله تصوراتنا العادية. في هذا العدد وعبر موضوعَي جحيم الجليد في جبل إيريبوس، وقمر يوروبا، يتجسد هذا التصور في عمل دؤوب لفرق علمية تجتهد منذ عقود لأن تصوراتها العقلية أبت أن تركن إلى العادي والمتاح، فكان الذهاب بعيدا إلى أقصى الأرض والتحليق عاليا في أقمار كواكب أخرى للإجابـة عـن أحـد أقـدم أسئلة البشريـة: هـل نعيـش وحدنـا في هذا الكون؟
‏المثير أن الإنسان في سعيه لاكتشاف حضارات أخرى في الكون الفسيح، فإنه يمضي قدما في إيذاء جيران له على نفس الكوكب. تأتي هذه المفارقة في الطريقة التي يتعامل بها بعض شركات الغذاء العالمية التي اقتحمت قارة إفريقيا بحثا عن سلة غذاء تسد حاجات دولهم، وهم في سبيل ذلك قد يسحقون حقوقا لسكان مزارعين يعتاشون على أراضيهم الصغيرة المجاورة لمساكنهم، وذلك رغم وجود سبل أخرى للاستفادة والتغلب على تحدي الغذاء العالمي دون تجويع سكان المكان. تقرأون عن ذلك في الموضوع الثالث ضمن سلسلة الغذاء المتصلة، والذي يخبرنا عن سلة غذاء العالم.. إفريقيا الجائعة.
في العدد الكثير من المواضيع الشيقة والملهمة التي تستحق التوقف أمامها تفكرا وتأملا، وهذا أمر ليس بغريب على مجتمع ناشيونال جيوغرافيك، وذلك ما تؤكده رئيس التحرير الجديدة للنسخة الأم "سوزان غولدبيرغ" بقولها: "إنه في طريقنا لتوسيع قاعدة قراء المجلة الورقية علينا أن نكون على قدم المساواة مع المنصات الإلكترونية الأخرى والهواتف الذكية بالخبر والمعلومة في الوقت المناسب وبحيوية". وهذا ما نعد به قراء مطبوعتنا بإصدارنا التطبيق الإلكتروني لمجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية.

als.almenhaly@admedia.ae
alsaadal@
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا