كلمة رئيس التحرير

  • 01 - يوليو - 2020

    دائمًا ما أُقيِّـم كل عـدد من المجلـة بمقدار الشغـف والإلـهام الـذي يثيره في نفسي، بصرف النظر عن كل ذلك القدر الكبير من الحقائق والأرقام والمعلومات التي تثبت -بما لا يدع مجالًا للشك- أن واقعنا...

  • 01 - يونيو - 2020

    عزلـة، وحظـر تجـول، وهلع، وترقب مشوب بالقلق على مستقبل غامض مشوَّش.. هي حالات ومشاعر يتشاركها سكان الأرض اليوم؛ وما زال يعيشها في كل ساعة أولئك الذين ذاقت دولهم ويلات الحرب. صحيح أن عددكم هذا من...

  • 01 - مايو - 2020

    قـلق، خـوف، ذعـر، هلـع.. كلها مفردات شبه مترادفة للدلالة على حالات نفسية غير سعيدة يمر بها الإنسان. لكن وإنْ بَدَا أنها تَصبُّ في معنى واحد، فإن ثمة فروقات كبيرة بينها على مستوى ردود أفعال الناس...

  • 01 - أبريل - 2020

    في الحقيقة لا تبدو لي الكتابة في هذا الوقت عن تصورنا لمستقبلٍ أفضل، مفعمةً بالإيجابية والطاقة اللتين يجب أن يتحلى بهما أي شخص يحمل هَم الحفاظ على البيئة؛ وذلك رغم كوني من المتحمسين المتشبثين بـ...

  • 01 - مارس - 2020

    نشأتُ في بيت يعرف أهلُه تمام المعرفة قيمةَ الأشياء القديمة، لأسباب عدة؛ كان على رأسها تَحَدّر والدتي من ثقافة تحترم “الروبابيكيا” (Roba Vecchia)، وهي كلمة إيطالية تعني الأشياء القديمة. ...

  • 01 - فبراير - 2020

    لم تغب صورة غلاف رواية “الجذور” عن ذهني وأنا أخوض رحلة إنجاز هذا العدد من “مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية”. والحقيقة أن تحقيق “سفينة الرقيق الأخيرة” -الشهيرة...

  • 01 - يناير - 2020

    ها قد حل عام جديد.. نجدد فيه الأماني ونستبشر فيه بالجديد من التطلعات وكلنا شغف وأمل في استدراك ما فات واستثمار ما هو آت. ولأن سعينا ذاك يقوم أساسًا على مدى صحتنا البدنية والنفسية والذهنية، نُفرد...

  • أبناء-الاتحـاد أبناء الاتحـاد 01 - ديسمبر - 2019

    اشتعل شغفُ ابن إمارة الشارقة “عبد الله محمد البقيش” بعوالم الكاميرا في مستهلّ العشرينات من عمره، حين كان يلتقط صورا لكل شيء.. في كل مكان. ولكنه في لحظةٍ ما وجَّه عدستَه وولعَه...

  • 01 - نوفمبر - 2019

    أكتب اليوم افتتاحية العدد بحال مختلفة؛ فأنا أعيش زهوا مضاعفًا، ليس فقط لكوني أول امرأة تشغل منصب رئيس تحرير النسخة العربية لأهم مجلة في العالم تُعنى بكوكبنا، بل لأن العدد الذي بين أيديكم يمثل لي...

  • 01 - أكتوبر - 2019

    بكل تأنٍّ وانبهار، كان الزوار يتحركون أمام صور لأطراف عملاقة جدا من مخلوقات صغيرة، وقد تملَّكهم الذهول والدهشة. إذ كيف لحشرة لا يزيد حجمها على بضعة مليمترات أن تمتلك فكًا يحوي أجزاء شديدة التعقيد...

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ