لصوص التاريخ

07 - يونيو - 2016

لصوص-التاريخ

إن اللصوص الناهبين ما فتئوا يدمرون ماضي البشرية.. من القتلة ناهبي المعابد في الهند، إلى سُرَّاق الكنائس في بوليفيا، مرورا بعصابات نهب القبور في الصين. يصعب تحديد مدى النهب -شأن جل الأنشطة غير القانونية- لكن صور الأقمار الصناعية ومحجوزات الشرطة وإفادات الشهود في الميدان، تشير كلها إلى ازدهار تجارة الكنوز الأثرية المسروقة حول العالم.

برأيك كيف لنا أن نحمي تراثنا الإنساني العالمي من أيدي لصوص الآثار؟

تعليقات القراء

أممممم أعتقد بإن الأجدر بنا أن نخاطب لصوص الآثار بإسلوب بليغ ومقنع! حتى نستطيع تغيير أفكارهم وإتجاهاتهم السيئة التي تدفعهم للسرقة.!

2016 - 06 - 09 | أبرار آل زاهر.

لا يمكن ان نحمية ابدا لان البشر هم كذلك سيئين لكن نستطيع تكثيف الجانب الاخر من الشرطة التي تعيش داخل المواطنين عن تثقيف دورهم الوطني

2016 - 06 - 11 | عبدالله العمري

الطريقة الوحيدة لحفظ الآثار هي تصديرها الى متاحف أميركية وأوروبية حتى ترتقي الشعوب العربية في فكرها الجاهلي وحتى ينتهي تنظيم داعش من الوجود.

2016 - 06 - 27 | Ouherdsman

يجب علينا وضعها فى مكان امين وسرى جدا تحت حماية الشرطة المكثفة و مبادلتها بأخرى مزيفة فى المتاحف

2016 - 07 - 02 | على يوسف

اقترح ان الدول التي فيها اقل قدرة على حماية التحف القيمة... يجب ارسال هذه التحف لمتحف عالمي لدولة مجاورة اكثر حرص وحماية للتحف بمقابل رسوم سنوي...تدفعها المتحف ... لان المتاحف غالياً تعتبر مصدر دخل وذلك بجذب للسياح إليها

2016 - 09 - 18 | صلاح خالد
الصورة الرمزية
ادخل تعليقاتك

الرجاء ادخال الإسم

لرجاء ادخال بريدك الالكتروني بصورة صحيحة

اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا