علماءٌ، حالمون، متحمّسون، طامحون..

01 - أغسطس - 2017

بقلم: سام هاو فيرهوفيك

عدسة: فانسان فورنيي

من جديد تبوّأ المهندسون الهنود الشبّان مقاعدهم بشيء من الاضطراب في غرفة مؤقتة للمؤتمرات داخل مستودع سابق كبير لبطاريات السيارات بمدينة "بنغالور". وقد اصطفّ أمامهم عدة رجال ونساء اشتعلت رؤوسهم شيباً، منهم خبراء لامعون لدى برنامج الهند الفضائي المشهود له بالكفاءة، وهو أول وكالة فضاء آسيوية ترسل مسباراً مدارياً إلى المريخ. كما نجحت هذه الوكالة في شهر فبراير من العام الحالي (2017) في تحطيم رقم قياسي عالمي سابق -بما يقارب ثلاثة أضعاف- إذ أطلقت 104 أقمار صناعية إلى مدار حول الأرض ببعثة فضائية واحدة. أما الشيء الذي استحوذ على انتباه جميع الحاضرين بغرفة المؤتمرات فهو جهاز جوّال صغير بالكاد يعادل حجم فرن "مايكروويف".


راحَ أعضاء الفريق الشابّ يشرحون خططهم لإطلاق هذا الجهاز إلى الفضاء على متن صاروخ، قبل نهاية عام 2017؛ ثم وضْعه في مدار حول القمر على بعد نحو 400 ألف كيلومتر عن الأرض؛ ثم إنزاله على سطح القمر؛ ومن ثم جعله يتجوّل عبر أراضيه القاحلة. وقد قال مهندسو الشركة الهندية "تيم إندوس" (TeamIndus) إن هذه الأخيرة تعتزم تحقيق كل ذلك بميزانية صغيرة جداً قد لا تتجاوز 65 مليون دولار، والتي سيُموِّل جلَّها مستثمرون من القطاع الخاص.
كان "أشيش كاتشوليا" يجلس في مؤخرة الغرفة وقد أُخِذ بالنقاش الدائر؛ فهو مستثمر بارز من مدينة مومباي أنفق أكثر من مليون دولار في شركة "تيم إندوس". جمع النقاش بطريقةٍ أو بأخرى بين الأسئلة البليغة السريعة -التي تُطرح عادةً عند نقاش رسالة دكتوراه- وأجواء مجلس العموم الهندي (المعروف باسم "لوك سابها") الصاخبة، المفعمة بالصراخ والتي لا تخلو من الضحك.
لم يكن كاتشوليا مضطراً للمكوث هنا طوال اليوم لتفقّد حال استثماره هذا (البعيد كل البعد عن أن يكون أكبر استثماراته)، ولكنه مع ذلك بقي فحسب للاستماع إلى حديث العلماء والخبراء عن حسابات علوم الفضاء الدقيقة، من قبيل إسقاطات المدارات قمرّية المركز، ونمْذَجَة القوى، ونقطة الأوج (أبعد نقطة عن الأرض في مدار القمر) ونقطة الحضيض (أقرب نقطة من الأرض في مدار القمر).
قال كاتشوليا: "إنه لأمرٌ رائع حقاً أن تشهد أشخاصاً في الخامسة والعشرين أو الثامنة والعشرين من أعمارهم يدافعون عن نتائج حساباتهم وكل عملهم.. أمام ألف سنة من الخبرة والحكمة اللَّتين تتمتع بهما الأمة في مجال الفضاء". أومأ صديقُه "إس. كيه. جَين" -وهو كذلك مستثمر هندي معروف- برأسه تعبيراً عن موافقته الرأي، ثم قال "إن هؤلاء الشبّان يُلهِبون مخيّلة شعب الهند؛ إنهم يقولون للجميع: لا شيء مستحيل".
بعد مضي نحو 50 سنة على اكتمال أول سباقٍ رئيس إلى القمر -والذي أنفقت خلاله الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي مبالغ خيالية من المال العام وهما يحاولان إنزال أول إنسان على سطح القمر- ها قد بدأ سباق شائق جديد إلى جارنا الفضائي الأقرب إلينا. ولكن -وعلى خلاف السباق الأول- فإن هذا يتضمّن في أغلبه رؤوس أموال خاصّة ونفقات أقل بكثير. وستُمنح جائزة "غوغل لونار إكس برايز" (GLXP، اختصاراً) -وقيمتها 20 مليون دولار- لإحدى الفرق الخمسة العالمية التي وصلت إلى الدور النهائي من السباق؛ وهي أول فرق مموّلة من جهات خاصة تسعى إلى أن تُنزِل على القمر مركبةً قادرة على إرسال صور شديدة الوضوح إلى الأرض.

موضوعات ذات صلة
  • خمسـون عـامـاً مـن غـزو المـرّيـخ

    حتى قبل أن نهبط -نحن البشر- على سطح قمر أرضنا، كنّا قد دأبنا على إرسال مركبات فضائية إلى المرّيخ، الذي يُعدّ أقرب الكواكب إلينا. وخلال سعينا إلى أن نج

  • المرِّيخ

    يريـد "إيلـون ماسْـك" الذهـاب إلى المـريـخ.. فلقد اشتُهِرَ هذا الرجل بقوله إنه يريد أن يعيش في المريخ.. ويموت فيه؛ ولكن ليس ميتَةً من جراء تحطم الم

  • القمر.. "ابن الأرض"

    صحيفة الخليج- عبير حسين بالرغم من استحواذ المريخ على الجانب الأكبر من الشغف العالمي بالفضاء الخارجي، خلال العقد الماضي، إلا أن القمر لايزال جاذباً لل

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا